Menu

الرحوي: ما قام به قيس سعيد ليس انقلابا بل منعرج تاريخي


 سكوب أنفو-تونس

اعتبر القيادي بحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد، منجي الرحوي، أن البرلمان انتهى، مشيرا إلى أن تونس تعيش وضعا تاريخيا بعد 25 جويلية.

 وأوضح الرحوي، في تصريح إعلامين اليوم الجمعة، أن "ما قام به قيس سعيد ليس انقلابا بل منعرج تاريخي وفرصة تصحيح لمسار الثورة بعد تنكر مبادئها واحتكار السلط الثلاثة".

 وأضاف "سعيد قرر" عملا بأحكام الدستور، اتخاذ تدابير يقتضيها الوضع لإنقاذ تونس ولإنقاذ الدولة التونسية ولإنقاذ المجتمع التونسي.

 كما أفاد بأنه "منذ جانفي الفارط سجلت عديد الاحتجاجات للمطالبة بحلّ البرلمان وإسقاط حكومة المشيشي، جوبهت بالقوّة وتم اعتقال جزء من الشباب المشاركين."

 وأشار الرحوي إلى أن "حفنة من الأحزاب عملت مع لوبيات ومهرّبين وضرب مؤسسات الدولة وكان يوميا يتم الدوس على مطالب المواطنين بمجلس النوّاب"، معتبرا قرارات 25 جويلية نتيجة طبيعية لهذه التراكمات.

 وتابع "أتفهّم التخوّفات لأن أغلب الأفراد كانوا موجودين صلب المشهد لكن الأحزاب والمنظمات ليست حاضرة اليوم في رسم ملامح المرحلة القادمة، مما خلق ريبة وشكوك وهذا مفهوم... ليس من الصواب أن نطلب ضمانات... الضمانات يقدّمها الشعب ويقظته ونضالاته على الحريات والديمقراطية وحقوقه المعيشية كما يناضل على حياته". 

{if $pageType eq 1}{literal}