Menu

موسي: لن نساند جمع السلط في يد الرئيس


سكوب أنفو-تونس

أقّرت رئيسة الحزب الدستوري الحرّ، عبير موسي، رفضها أن يكون الرئيس هو المصدر الوحيد للتشريع.

وأفادت بأنّ أن تفسير القانون حسب الأهواء وجعل الدولة مزرعة خاصة لراشد الغنوشي ومن معهُ هو ما جعلها تتموقع في المعارضة في السابق- ولن تقبل اليوم بأن يتكرر الأمر مع قيس سعيد.

وأكدت موسي، في مقطع فيديو مباشر لها على صفحتها، علّقت فيه، مساء أمس، على القرارات الأخيرة لقيس سعيد، أن التموقع السياسي للحزب لن يتغير وهو حاليا في المعارضة، مستدركة أنه بعد 25 جويلية كان الحزب مساندا لرئيس الجمهورية ومطالب الشعب لكن بمسافة نقدية واليوم تغير ذلك ولن يساند الحزب جمع السلط في يد الرئيس.

 وعلّقت ساخرة أن الدولة لا تُدار بالاستفتاءات ومن العبث تنظيم استفتاء على كلّ قانون.

كما حذّرت موسي من غموض الوضعية المالية للدولة التونسية- مهددة بضياع مكاسب الدولة من مجلة الأحوال الشخصية والأمن القومي التونسي والحقوق والحريات وحق التعبير وحرية الصحافة والنشر، التي اعتبرتها خطوط حمراء.

ورفضت القرارات الاستثنائية الجديدة، التي أكدت أنها تمهد لديكتاتورية وحكم فردي مطلق، داعية الرئيس إلى تنظيم انتخابات تشريعية سابقة لأوانها. 

{if $pageType eq 1}{literal}