Menu

الرحوي: قرارات 25 جويلية فرصة حقيقية لفتح باب واسع لاستئناف مسار الثورة


سكوب أنفو-تونس

نفّذ عدد من أنصار حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد، الوقفة الاحتجاجية الدورية رقم 432 بشارع الحبيب بورقيبة، للمطالبة بكشف الحقيقة حول ملابسات اغتيال الزعيمين الوطنيين بلعيد والبراهمي وكل شهداء الوطن.

و أفاد القيادي بالحزب، في تصريح إعلامي، اليوم الأربعاء 22 سبتمبر 2021، "إننا نعلم أن طريق الكشف عن حقيقة الاغتيالات السياسية وعرة وصعبة ونعتبرها كانت محاولة لاغتيال الثورة واغتيال انحياز الشهيدين إلى مطالب شعبهما ولكن اتضح أن كل ذلك أوهام ولا يمكن أن يتحقق وسنواصل الرحلة بكل إصرار من أجل تحقيقه ما أراده الشهيدين في الحرية وسيادة وطنية".

  وذكّر بأنّ حزبه منذ فترة "وجّه الاتهام في قضية الاغتيالات السياسية لحركة النهضة وما تتحمله من مسؤولية أخلاقية وسياسية واليوم نوجه أصابع الاتهام إليهم في المسؤولية الجزائية في قضايا الاغتيالات والتسفير والجهاز السري".

كما اعتبر الرحوي أن "الإجراءات التي أعلن عنها رئيس الجمهورية بتاريخ 25 جويلية تمثل فرصة حقيقية من أجل فتح باب واسع لاستئناف مسار الثورة وتحقيق أهدافها ومقاومة الفساد وتحقيق مطالب الشعب في التشغيل والكرامة الوطنية".

ودعا كل القوى الوطنية والتقدمية والمؤمنة بالثورة إلى أن تكون دافعا حقيقيا لإجراءات 25 جويلية والمطالب التي رفعها المتظاهرون والمنتفضون يوم 25 جويلية بكامل أرجاء تونس تمثل مطالب الثورة التي تم استئنافها". 

{if $pageType eq 1}{literal}