Menu

الجزيري: رئيس الجمهورية سيقودنا لمشروع غامض سيدخله في صراع مع الأحزاب


سكوب أنفو-تونس

أكدّ رئيس مجلس الأعمال التونسي أنيس الجزيري، تخوف الفاعلين الاقتصاديين من دخول تونس في مرحلة تأسيس جديدة.

واعتبر الجزيري، في مداخلة له على الإذاعة الوطنية اليوم الأربعاء، أنّ خطاب رئيس الجمهورية من شأنه تقسيم التونسيين، وإدخال البلاد في صراع كبير مع الأحزاب والمنظمات الوطنية، كما زاد من ضبابية المشهد، على حدّ تعبيره.

ولفت المتحدّث، إلى أنّه مرّ على إعلان التدابير الاستثنائية أكثر من شهر، دون تقدّم ومؤسسات الدولة لا في عطالة في ظل غياب حكومة، ولا يمكن اتخاذ قرارات لعدم وضوح الرؤية، قائلا، "كنّا ننتظر الإعلان عن رئيس حكومة، لكن يبدو أنّنا نتّجه نحو مرحلة إعادة تأسيس جديدة".

وأكدّ الجزيري، أنّ نسق عمل المؤسسات في انخفاض بسبب انعدام وضوح الرؤية، وجميع الأطراف متخوّفة والاستثمار معطّل من الدولة والخواص، بحسب تعبيره.

وأبرز رئيس مجلس الأعمال، أنّ أولوية هذه المرحلة هي تشكيل حكومة إنقاذ وطني تترأسها شخصية اقتصادية، ويكون لها برنامج ورؤية، حتّى يتسنّ لهم كفاعلين اقتصاديين فهم الوضعية المالية، وتوفير الموارد، وفق قوله.

واعتبر المتحدّث، أنّ غالبية المانحين الدوليين غير راضين على هذه الوضعية، مطالبا بإيجاد حلّ بين السياسيين لتجاوز مرحلة الشلل، منتقدا إقصاء رئيس الجمهورية للجميع وعدم اعترافه بالنخبة السياسية والأحزاب والمنظمات الوطنية، مؤكدا أنّه لا يمكنه قيادة الجميع نحو مشروع غامض سيدخله في صراع مع الأحزاب، وفق تعبيره.

  

{if $pageType eq 1}{literal}