Menu

الخرايفي: الرئيس يمزج بين الشرعيّة القانونيّة و الشرعيّة الشعبيّة


سكوب أنفو-تونس

أكد أستاذ القانون الدستوري والنيابي رابح الخرايفي، أن إقرار الأحكام الانتقالية التي تحدث عنها أمس رئيس الجمهورية غير نافذة إلى حد الآن.

وأوضح الخرايفي، في تصريح لراديو ماد، اليوم الثلاثاء، أنّ تلك الأحكام لم تصدر في أوامر رئاسية بعد، مشيرا إلى أن الأهم في خطاب السعيد هو توضح الرؤية والحفاظ على نفاذ الدستور في باب الحقوق والحريات.

كما فسّر بأن التعديل لن يشمل باب السلط القضائية والمحلية، وتنظيم السلط المؤقت سيشمل في الدستور سيشمل باب السلطة التنفيذية والتشريعية وهذا يعني انتخاب مجلس تشريعي جديد وانتهاء البرلمان الحالي.

وأضاف الأستاذ الخرايفي أن الحيرة الآن هي تنقيح الدستور أين سيعرض في البرلمان الحالي أو بعد انتخاب مجلس جديد أو سيعرض مباشرة على الاستفتاء.

كما شدد على أنه لا توجد أي جهة للطعن بعدم دستورية هذه الإجراءات، خاصة وأن الأوامر الرئاسية التي تتخذ في فترة الاستثناء محصنة ومع غياب المحكمة الدستورية ليس هناك أي جهة تنظر في دستورية الإجراءات.

وقال إنه وفق ما يستخلص من خطاب رئيس الجمهورية أمس، فإنه لا يمكن تعيين رئيس حكومة قبل صدور قانون تنظيم المؤقت للسلط العمومية، مشيرا إلى أنه إذا تم تعيين رئيس حكومة سيمارسه عمله في غياب النص القانوني المنظم لعمل الحكومة خلال هذه الفترة وسيكون التعيين شكلي.

وتابع أن رئيس الجمهورية لا يستند لشرعية النص القانوني فقط بل تمزج بين الشرعية القانونية المشروعية الشعبية. 

{if $pageType eq 1}{literal}