Menu

القليبي: توجّه الرئيس إلى سيدي بوزيد هو بمثابة العودة لنقطة الصفر


سكوب أنفو-تونس

انتقدت أستاذة القانون الدستوري، سلسبيل القليبي، أسلوب رئيس الجمهورية قيس سعيد في التصرّف بعد اتخاذه للتدابير الاستثنائية يوم 25 جويلية المنقضي.

 وتوجّهت القليبي، في تدوينة لها، مساء أمس، للرئيس قيس سعيّد، مؤكّدة له أنّها تتفق معه في أنّه ليس في حالة ارتباك ولا تردّد وأنّ له خارطة طريق واضحة، واعتبرت أنّ توجّهه ليلة البارحة إلى سيدي بوزيد هو بمثابة رغبة منه في العودة لنقطة الصفر. 

وأوضحت أنّه ''يعني لحظة اندلاع الثورة وتحب تشق مسار تأسيسي جديد خاطر مسار 14 جانفي 2011 - 27 جانفي 2014.

 كما كشفت أنّ عودة الرئيس لولاية سيدي بوزيد بشعار "الشعب يريد" الذي سيُمكّنه من دعم شعبي هو في حاجة له كي يُنجز مشروعه. 

 وأشارت أستاذة القانون الدستوري، أنّه في ذات الوقت يصعب عليه الجمع بين الذين يُساندوه بشعار الشعب يريد وأنصاره وبين الأشخاص المتمسّكة بمقتضيات دولة القانون، وأن يتمكّن من ضمّ إلى صفّه الأطراف التي تعتبر أن التمسّك بالشرعية الدستورية مسألة حيوية كي لا نسقط في الفوضى والاعتباطية.

كما أفادت أنّه في صورة سحب البساط من تلك الفئة، فإنّه ينبه لإمكانية الانتكاس بالضمانات المتعلقة بالحقوق والحريات في صورة الدخول في عملية وضع دستور جديد، معتبرة أنّ قيس سعيد ترك مصير دستور 2014 غامضا. 

واختتمت سلسبيل القليبي مؤكّدة للرئيس قيس سعيد أنّ الجمع بين أنصاره وبين الأشخاص المتمسّكة بمقتضيات الدولة صعب، "الجمع بين هذين الحليفين صعب''، وأكّدت له أنّ الفصل 80 من الدستور يفرض عليه ''العودة إلى يوم ما لما قبل 25 جويلية''. 

{if $pageType eq 1}{literal}