Menu

العريّض: ستكون الكارثة عندما نستفيق على عجز الدولة عن الإيفاء بنفقاتها الأساسية


سكوب أنفو-تونس

اعتبر القيادي بحركة النهضة علي العريّض، أنّ أولويات البلاد مع مواجهة الوباء هي التحدي المالي والاقتصادي الاجتماعي، التي ضاعت في غمرة 'الشعبوية'.

وقال العريّض، في تدوينة له أمس الأحد، "يا لهول الكارثة التي تنتظرنا وسنستفيق عليها قريبا حينما تعجز الدولة عن الإيفاء بنفقاتها الأساسية، بسبب التخلف عن التركيز على هذا التحدي المالي ووقف كل الجهود التي بذلت قبل قرارات 25 جويلية دون أي بديل".

واعتبر المتحدّث، أنّه بدل تركيز جهود الحكومة على الملف المالي والاقتصادي بكل تداعياته، بادر الرئيس بحل الحكومة وتَوقّف كل شيء، داعيا وزارة المالية والبنك المركزي للكشف عن حقيقة الوضع المالي والاقتصادي وتحميل المسؤوليات، بحسب قوله.

وأكدّ العريض، استفاقة الجميع قريبا على عمق هذه التحديات وعلى أهمية الإصلاحات التي عمل كثيرون على إفشالها وعرقلة إنجازها في مراحل سابقة، على حدّ تقديره.

وأضاف، "لن نتمكن من مواجهة هذه التحديات دون استقرار سياسي واستقرار اجتماعي، وهما مفقودان الآن، خاصة بعد قرارات 25 جويلية غير الدستورية".

ولفت العريض، إلى أنّ كل الطرق التي تخرج بلادنا نحو الاستقرار والديمقراطية ومؤسسات الجمهورية، رفضها الرئيس إلى حد اليوم، قائلا، كنّا في أزمة خانقة فتوغلنا فيها وصرنا في حالة خطر داهم".

وأكدّ القيادي بالنهضة، أنّه باستثناء حملة التلقيح الإيجابية، فإن البلاد تعيش حالة شلل وانتظار وتتوغل أكثر في المجهول وتزداد سيادتها الوطنية هشاشة، على حدّ تعبيره.

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}