Menu

الطاهري: يمكن تعديل الدستور لكن ليس بالغصب


سكوب أنفو-تونس

نفي الأمين العام المساعد باتحاد الشغل، سامي الطاهري عقد الاتحاد للقاءات سرية، مؤكّدا أن "قيادة الاتحاد في جميع مستوياتهم لا يلتقون أي طرف سرا وإذا ثمة مخابرات تقدم تقارير مغلوطة فيجب البحث في دوافعها".

 وكشف الطاهري، في التدوينة له نشرها، أمس الجمعة، على صفحته على الفايسبوك، أنه يمكن تعديل الدستور لكن هذا التعديل لا يمكن أن يكون بالغصب، موضحا أنّ "الدستور الحالي قائم الذات وهو ليس قرآنا إلا أن تعديله لا يمكن أن يحدث بالغصب وفي وضع استثنائي"

كما اعتبر سامي الطاهري أن البرلمان انتهى ويجب اتخاذ قرار سياسي أو تقني لإنهائه دون اللجوء لما يسمى قانون السلطات المؤقت الذي لن يشرع إلا إلى اغتصاب الديمقراطية.

 و ردا على محاولات تجاوز الهياكل المهنية، أكد الطاهري في تدوينته " أن كل من يريد أن يتجاوز الهياكل المهنية والنقابية في جميع القطاعات نقول له جربها الذين سبقوك ولم يفلحوا " .

وبخصوص موقف الاتحاد من إجراءات رئيس الجمهورية قيس سعيد قال الطاهري ان الرئيس أمام خيارين اما التشارك أو الديكتاتورية، وكتب في تدوينة نشرها على صفحته على الفايسبوك يوم السبت المنقضي، أنه يوجد فقط طريقان لا ثالث لهما:

إما التشارك والحوار وطبعا وفق شروط.. أو التفرد والديكتاتورية، وما سيفضيان إليه من خضوع نهائي الى الاملاءات الخارجية ".

وتأتي هذه تدوينة في الوقت الذي تطالب فيه المنظمات الوطنية والأحزاب السياسية بتشريكها في أخذ القرار و في استشارتها أيضا. 

{if $pageType eq 1}{literal}