Menu

زخامة: خبر إيقاف الجانب الليبي إيفاد الحالات المرضية إلينا لا يُمكن أن يكون صحيحا


سكوب أنفو-تونس

كشف رئيس الغرفة النقابية لأصحاب المصحات الخاصة، بوبكر زخامة، أنّ المصحات الخاصّة التونسية عانت كثيرا بسبب المرضى الليبيّين وذلك نتيجة لعدم إيفاء الجانب الليبي بتعهّداته المالية تجاه تونس. 

وأكّد زخامة، في تصريح لإذاعة اكسبراس، اليوم الخميس 16 سبتمبر 2021، أنّ المصحات الخاصّة تعرّضت لحملات من الهرسلة والتشويه منذ بداية جائحة كورونا، من قبل المواطنين الذين تدهورت إمكانياتهم المالية.

وردّا منه على إعلان مدير إدارة الشؤون العلاجية بوزارة الصحة الليبية، أحمد مليطان، يوم الثلاثاء 14 سبتمبر 2021، بأنه تقرر إيقاف إيفاد الحالات المرضية إلى تونس بدءًا من يوم الخميس المقبل، أفاد زخامة قائلا '' هذا التصريح لم أصدّقه ولا يُمكن أن يكون صحيحا''.

وأوضح أنّه في الوقت الحاضر، بإنّ إرسال المرضى من الجانب الليبي قد توقّف منذ سنوات، مشيرا أنّهم بصدد التعامل مع المرضى الليبيّين القادمين على حسابهم الخاصّ. 

وأشار أنّ الديون المُتخلّدة من الجانب الليبي إزاء المصحات الخاصّة التونسية ارتفع جدا، ''أرهقتنا جدا''. وأضاف أنّ عديد المرضى الليبيين تمّ إرسالهم من ليبيا إلى بعض البلدان الأخرى على غرار تركيا وهم مجبرين في ما بعد للعودة إلى تونس لأنّهم لم يرتاحوا بالعلاج خارج تونس.

و قال إنّ ''الطب التونسي والخدمات الصحية التونسية تظلّ رائدة على الرّغم من كلّ الصعوبات ودخلنا منذ أكثر من أربعة سنوات في منظومة الجودة ''.

وبيّن أنّ تدفّق الديون من الجانب الليبي تعود أسبابه إلى توافد العديد من الجرحى المتضرّرين من الثورة الليبية وتمّ التكفّل بمئات الجرحى مجانا من قبل المصحات الخاصّة لمدّة أكثر من شهرين واستدرك أنّ المصحات الخاصّة كانت على أمل أن يُقدّر الجانب الليبي التضحيات التي قدّمتها المصحات التونسية، مشيرا إلى أنّ ديون الدولة الليبية تراكمت وأثقلت كاهل المصحات الخاصّة من السفارة الليبية والقنصلية وعديد الجهات التي كانت تُرسل برسالة مضمونة من الدولة الليبية كي تتكفل المصحات الخاصة بالعلاج ويتمّ الخلاص بمجرّد مغادرة المرضى.

واستنكر زخامة طريقة تعامل الجانب الليبي مع المصحات التونسية، حيث ''لم يكن سليما ونحن لهذا اليوم نلوم عليهم لأنّه لم يتمّ اعتبار التضحيات التي قمنا بها''.

 وكشف رئيس الغرفة النقابية لأصحاب المصحات الخاصة، أنّ قيمة الديون المتخلّدة من الجانب الليبي تُجاه المصحات الخاصّة التونسية يتجاوز 270 مليار.

و في سياق آخر، أفاد زخامة بأنّ المصحات الخاصّة استعدّت جيّدا لجائحة كورونا واستعملت آليات متطوّرة وذلك في إطار توفير الخدمات اللازمة للمواطن وبالتنسيق المستمرّ مع وزارة الصحة ''ونحن نجحنا في هذا والنتائج تدلّ على ذلك''. 

وتابع أنّ عدد الحالات المُصابة بفيروس كورونا منذ شهر باتت قليلة جدا في المصحات الخاصّة ولم يعُد هناك حالات صعبة، مشيرا أنّ قسم الكوفيد بات مُغلق باستثناء قسم أو اثنان.  

{if $pageType eq 1}{literal}