Menu

المغزاوي: رؤية رئيس الجمهورية بدأت تتّضح منذ حديثه عن التنظيم المؤقت للسلّط العمومية


 

سكوب أنفو-تونس

قال الأمين العام لحركة الشعب زهير المغزاوي، إنّ رئيس الجمهورية قيس سعيّد مطالب اليوم بالمبادرة بتشكيل الحكومة والإعلان عنها في أسرع وقت ممكن، لإنهاء المرحلة الاستثنائيّة وعودة مؤسسات الدولة إلى عملها.

واعتبر المغزاوي، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء اليوم الأربعاء، أنّ رئيس الجمهورية قد انطلق في توضيح رؤيته المستقبليّة، بتطرّقه إلى مسألة النظام المؤقّت للسلط العمومية، والذي يعني تعليق العمل بالدستور، بحسب تقديره.

وبعد مرور 50 يوما من تاريخ إعلان التدابير الاستثنائيّة، أكدّ المتحدّث وجود أخطاء، مبيّنا أنّ ذلك طبيعي في المسارات الكبرى وما على رئيس الجمهورية سوى توضيح الخطوة القادمة، والإعلان عن الحكومة لتنطلق في عملها الى جانب استئناف مؤسسات الدولة لنشاطها، وفق تعبيره.

وفي تعليقه على تعديل الدستور، اعتبر المغزاوي أنّ، "دستور سنة 2014 مليء بالفخاخ وخلق نظاما سياسيا هجينا، فضلا عن وجود نظام انتخابي عليل، وهو ما أدّى إلى التشتت داخل البرلمان وما يتطلب التعديل، كما ان النظر فيه أصبح مسألة مشروعة لاسيما وانّه كان مطلبا للنخب السياسية التي دعت في أكثر من مناسبة إلى تصحيحه وتقييمه وإعادة النظر فيه"، وفق قوله.

وجدّد الأمين العام، مساندة الحركة لإجراءات 25 جويلية والتدابير الاستثنائيّة التي تمّ الإعلان عنها حينها، مشدّدا على أنّه لا مجال للعودة إلى ما قبل 25 جويلية الذي كان موعدا جسّد إرادة شعب كاملة بعد 10 سنوات من تجربة حكم فاشلة، على حدّ تقديره. 

{if $pageType eq 1}{literal}