Menu

المتحدّث باسم الحكومة الليبيّة: توجد حملة ممنهجة لإفساد صفو العلاقة بين تونس و ليبيا


سكوب أنفو-تونس

أكد المتحدث باسم حكومة الوحدة الوطنية، محمد حمودة، أن المعلومات بشأن منع حاملي جواز السفر الليبي السفر إلى تونس لا أساس لها من الصحة.

وعلّق حمودة، في تصريح لقناة ليبيا الأحرار، مساء أمس، أن نشر هذا النوع من الإشاعات يهدف إلى ضرب العلاقات التونسية الليبية، مشيرا إلى وجود حملة ممنهجة لإفساد صفو العلاقة بين البلدين.

كما أفاد أنّ "العلاقة وثيقة بين تونس وليبيا وقرار إغلاق الحدود سابقا كان لأسباب صحية وليس لأسباب سياسية"، موضّحا، أنّ "زيارة رئيس حكومة الوحدة الوطنية والوفد المرافق له ولقاؤه الرئيس التونسي خير دليل على عمق العلاقة بين البلدين يوجد تقدم ملموس في مسألة عودة الحركة بين ليبيا وتونس".

وأشار المتحدث باسم حكومة الوحدة الوطنية، إلى أنّ "الليبيين دوما مرحب بهم في تونس لديهم ميزة خاصة في بلدهم تونس ولن يُتخذ ضد الليبيين قرار من قبل الحكومة التونسية."

 للتذكير، زار رئيس الحكومة الليبي عبد الحميد الدبيبة تونس يوم 9 سبتمبر.

و أكد رئيس الجمهورية قيس سعيد خلال لقاءه بالدبيبة، ضرورة النأي بالعلاقات الثنائية عن كل محاولات التشويش من أجل مستقبل أفضل للشعبين.

 و تباحث الطرفان خلال هذا اللقاء سبل استحثاث الهياكل المعنية في البلدين من أجل بلوغ حلول مشتركة لبعض المسائل والصعوبات المتعلّقة بالصحّة وحركة تنقل الأشخاص والبضائع في المعابر والديون المتخلدة ومساهمة المؤسسات التونسية في جهود إعادة الإعمار في ليبيا، وهذا بالإضافة إلى تكثيف التنسيق وتبادل المعلومات لتأمين الحدود ومكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة والتصدي لكل محاولات استهداف وحدة واستقرار البلدين والمنطقة. 

{if $pageType eq 1}{literal}