Menu

الغنوشي : ''لا نعتقد أن رئيس الجمهورية سيلغي دستورًا أقسم على احترامه"


سكوب أنفو- تونس

عبّر حركة النهضة، راشد الغنوشي عن أمله في  أن يقوم  رئيس الجمهورية قيس سعيّد بإعادة النظر في الإجراءات الاستثنائية التي أقدم عليها، وذلك في اتجاه الوفاء بمقتضيات الدستور، خاصة أنه أكد في مناسبات عديدة أن هذا الوضع مؤقت وأنه ملتزم بالدستور، وفق قوله.

وأكّد الغنوشي في حوار لـ"عربي21"، اليوم الأحد، أن سير دواليب الدولة لا يمكن أن يستقيم في ظل غياب حكومة شرعية، وتجميد أعمال مجلس النواب.

وتابع :" ليس لنا من خيار أو بديل غير المثابرة والصبر على إكراهات المرحلة وخصوصية الوضع، حتى يقتنع الجميع بجدوى الحوار، وأنه السبيل الوحيد للتوصل إلى تسويات توافقية. وقد أثبتت تجربة الحوار الوطني سابقًا، أنه لا شيء يستعصي على التونسيين إذا ما تنادوا إلى التفاهم."

وفي تعليقه عن إمكانية تعليق رئيس الجمهورية  العمل بالدستور،  قال الغنوشي: ''لا نعتقد أن رئيس الجمهورية سيلغي دستورًا بلغ به تلك المكانة وأقسم على احترامه، ونأمل أن لا تتدحرج الأمور نحو التصعيد...عموما، نحن نعوّل كثيرا على ميل التونسي إلى الحلول الوسطى والمعتدلة، فمن الخصائص الأساسية للشخصية التونسية أنها تجنح إلى الوسطية وتكبح الانزلاق كلّما شارفت الأمور على الانهيار".

كما  انتقد الغنوشي عددا من الإجراءات التي اتخذها قيس سعيّد في اطار مكافحة الفساد على غرار تحجير السفر وفرض الإقامة الجبيرة على عدد من النواب والمسؤولين السابقين، لافتا النظر إلى  أنّ تلك الإجراءات تمثّل انتهاكا للحريات والحقوق التي يؤكد عليها الدستور وكل المواثيق الدولية.

وبيّن الغنوشي،   أنّ أفضل السبل للتعاطي مع موضوع الفساد هو أن يُعهد به إلى القضاء التونسي بعيدا عن المؤثرات والموجهات السياسية وفي إطار الفصل بين السلط، على حدّ قوله.

{if $pageType eq 1}{literal}