Menu

لقاء الطبوبي وموسي: هل يكون الحزب الدستوري الحر والاتحاد جبهة الإنقاذ الجديدة لتونس


سكوب أنفو-تونس

أفاد الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي، بأنّ الحزب الدستوري الحر هو من طلب اللقاء بالمنظمة الشغيلة التي رحبت بذلك، باعتباره حزبا له مكانة في المشهد السياسي.

وقال الطبوبي، في تصريح لجوهرة أف أم، اليوم السبت، إنّ اللقاء يندرج في إطار عدد اللقاءات التي يعقدها الاتحاد مع مختلف الأحزاب، وفق توضيحه.

وأكدّ المتحدّث، أنّه قد تطرق للوضع السياسي الراهن وجملة التحديات التي تواجه البلاد، بهدف تنسيق المواقف وبناء أفكار متجانسة حول مستقبل البلاد.

ويذكر أنّ الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي، استقبل يوم أمس، رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي مع عدد من قيادات الحزب، لمناقشة تطوّر الوضع العام والنظر في عدد القضايا الوطنية والأحداث السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تعيشها تونس.

ويأتي هذا اللقاء الذي جاء بطلب من الدستوري الحر في إطار سعي الحزب لفك العزلة السياسية عنه، والحصار الذي أقيم عليه من مختلف الأحزاب المناهضة للمرجعية الدستورية والمحسوبة على التيار الثوري.

ومن الملاحظ، أنّ رئيسة الحزب الدستوري الحر تبحث عن اعتراف سياسي -إلى جانب الدّعم والمساندة الشعبية التي تحظى بها- من المنظمة الشغيلة باعتبارها القوة النقابية والاجتماعية الأولى في البلاد، خاصّة وأنّ الحزب والاتحاد يلتقيان في عدد من النقاط المقترحة لإدارة المرحلة القادمة على الصعيد السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وهو ما أرادت رئيسة الدستوري الحر عبير موسي استغلاله عبر طلب لقاء مع الأمين العام للاتحاد في إطار إضفاء مشروعية على برنامجها ومقترحاتها.

  

{if $pageType eq 1}{literal}