Menu

ضابط أردني: تم استخدام مصنع "لافارج" في سوريا كمقر للمخابرات الغربية


سكوب أنفو- وكالات

كشف ضابط مخابرات أردني، أنّ أجهزة مخابرات غربية استخدمت المصنع الفرنسي للاسمنت "لافارج" في سوريا لجمع معلومات عن الرهائن المحتجزين لدى تنظيم "داعش" الإرهابي.

وأوضح الضابط، الذي شارك في جهود التجسس، لصحيفة "الغارديان" البريطانية، أن مصنع "لافارج"، الذي استمر في العمل بعد اجتياح التنظيم لشرق سوريا، كان محورا لمحاولة فاشلة لإنقاذ ما يصل إلى 30 رهينة لدى التنظيم الإرهابي.

وأضاف الضابط الأردني للصحيفة، أنّه كان من بين المحتجزين من قبل التنظيم الإرهابي الصحفي الأمريكي جيمس فولي، والمصور البريطاني جون كانتلي، والطيار الأردني معاذ الكساسبة الذين تأكد فيما بعد مقتل اثنين منهم.

وسمح القضاء الفرنسي هذا الأسبوع بالتحقيق مجددا مع "لافارج" بشأن مزاعم بالتواطؤ في جرائم ضد الإنسانية بسبب تعاملاتها في سوريا، بعد قرار قضائي سابق جنّب الشركة التحقيق.

وفي الدعوى القضائية التي فتحت عام 2017 يشتبه بأن مجموعة "لافارج اس آ" دفعت في 2013 و2014 عبر فرعها في سوريا "لافارج سيمنت سيريا" حوالي 13 مليون يورو لجماعات جهادية بينها تنظيم داعش، وإلى وسطاء لضمان استمرار عمل فرعها في ظل الحرب القائمة في هذا البلد.

ونقلت الغارديان، عمن وصفته بالمصدر الاستخباراتي الكبير قوله "القرار أكبر من "لافارج" وأن القضية أمام المحكمة لا تكشف كل جوانب القصة".

وقالت الصحيفة إن كبار المسؤولين الفرنسيين لم يواجهوا تدقيقا عاما ولم يتم تحديد هويتهم في تقرير أمر به في وقت لاحق لافارج هولسيم، وأعده مكتب المحاماة بيكر ماكنزي.

وحسب الصحيفة فإن الضابط الأردني أحمد الجلودي، كان ينتقل بانتظام بين المصنع وعمان لإطلاع قادة الاستخبارات الإقليمية والعالمية على مكان وجود الرهائن المزعوم وفي مرحلة ما تعقبهم إلى مصنع للنفط بالقرب من مدينة الرقة شرق سوريا.

وكان عملاء استخبارات في تركيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة والأردن على علم بعمل الجاسوس الأردني، بحسب ما أفادت صحيفة "الغارديان 

{if $pageType eq 1}{literal}