Menu

وزارة الماليّة: البلاد لم تعبئ سوى ما يقارب 25% من حاجياتها من القروض الخارجيّة


سكوب أنفو-تونس

كشفت وزارة الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار، استقرار النفقات العامة للدولة إذ انتقلت من 17350.2 مليون دينار خلال الأشهر الست الأولى من السنة الماضية إلى 17623.9 مليون دينار طيلة نفس الفترة من سنة 2021 مما يعادل ارتفاعا طفيفا نسبته 1.6 بالمائة.

وأرجعت الوزارة، في بيانات صادرة، امس الاثنين 6 سبتمبر2021، في مذكرتها حول "نتائج تنفيذ ميزانية الدولة الى موفى جوان 2021"، استقرار هذه النفقات بالأساس إلى الانحسار الكبير لنفقات مشاريع التجهيز التي انخفضت بين جوان 2020 وجوان 2021 من 2318.7 الى 1415.4 مليون دينار أي ما يعادل تقهقرا بنسبة 39 بالمائة مقابل تواصل ارتفاع أجور موظفي الدولة من 9451.0 الى 10019.0 مليون دينار (+6.0 بالمائة ) مع بلوغ نفقات التسيير الإداري التي تشمل مصاريف صيانة اسطول السيارات الوظيفية وغيرها من المستلزمات 582 مليون دينار وذلك في ظل بلوغ خدمة الدين العمومي أصلا وفوائدا 6173.3 مليون دينار.

كما أبرزت معطيات مذكرة وزارة المالية، ارتفاع نفقات الدعم والاعانات الاجتماعية حيث ازدادت من3101.7  مليون دينار في جوان 2020 الى 3592.0 مليون دينار في جوان 2021 مما يعادل تطورا ملحوظا بنحو 15.8 بالمائة وذلك باعتبار ارتفاع مصاريف الدعم سيما في ما يهم الحبوب ومواد غذائية أساسية اخرى.

في جانب آخر، لم يتجاوز التمويل الخارجي خلال الأشهر الست الأولى من العام الجاري 3150.0 مليون دينار مقابل تقديرات بالميزانية تساوي 13015.0 مليون دينار مما يعني أن البلاد لم تعبئ سوى 24.2 بالمائة، من حاجاتها على هذا الصعيد.

وشهد قائم الدين العمومي ارتفاعا كبيرا حيث انتقل من 89818.3 مليون دينار أواخر جوان 2020 الى 99293.2 مليون دينار وهو ما يعادل تطورا بنسبة 10.6 بالمائة. 

{if $pageType eq 1}{literal}