Menu

قبلي: أولياء يعتزمون تقديم شكاية بعد تطعيم أبنائهم بجرعات مرّكزة من لقاح فايزر


 

سكوب أنفو-تونس

أفاد المدير الجهوي للصحة بقبلي، سمير مرزوق، أنّه تمّ يوم الأحد 29 أوت الماضي ضمن أيام التلقيح المكثف، تطعيم 61 شابا في أحد مراكز سوق الأحد من ولاية قبلي، بجرعة مركزة من لقاح فايزر دون إضافة المحلول.

وأوضح مرزوق، في تصريح للجوهرة أف أم، اليوم الاثنين، أنّ عملية التطعيم تتطلب إضافة الجرعة المركزة من اللقاح للمحلول، لتوفير 6 جرعات كافية لـ 6 أشخاص، بحسب قوله.

وأكدّ المتحدّث، أنّ الإدارة الجهوية الصحة أحدثت خلية أزمة لمتابعة الحالة الصحية لمجموعة الشباب، وتمت استشارة مختصين وخاصة وحدة اليقظة الدوائية، وتمّ الإجماع على أنه لا وجود لمضاعفات خطيرة نتيجة هذا التطعيم، بحسب تصريحه. 

وفي هذا الإطار، يعتزم عدد من الأولياء بمعتمدية سوق الاحد، تقديم شكاية يوم غد الثلاثاء لمندوب حماية الطفولة وللمحكمة الابتدائية بقبلي، بخصوص تطعيم أبنائهم بجرعات مرّكزة من لقاح 'فايزر'.

وقال الوليّ عبد الجليل بوعزة، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، اليوم، إنّ هذا الخطأ شمل أكثر من 60 تلميذا وتلميذة من الفئة العمرية ما بين 15 و17 سنة، وتمثل في تطعيم أبنائنا بجرعات مُركّزة من فايزر دون تخفيفها، بحسب تصريحه.

واعتبر المتحدّث، أنّ "الاشكال يتجاوز حدود هذا الخطأ، إذ تغافلت الادارة الجهوية للصحة أو تعمدت التعتيم على هذه الاشكالية والاستخفاف بها مع عدم متابعة الحالة الصحية للتلاميذ المتضررين والذين ظهرت على أغلبهم مضاعفات جانبية بسبب الجرعات الزائدة، تمثلت أساسا في حمى شديدة وارهاق كبير مع الام في المفاصل وفي القفص الصدري، وهو ما جعل الأولياء في حالة من الحيرة والتخبط والخوف من الاثار الجانبية التي قد تترتب عن هذه الجرعات المركزة من التلاقيح".

ومن جانبه، أكدّ المدير الجهوي للصحة، أنّ يومها تمّ التدخل عبر الايقاف الوقتي لعملية التلقيح للتثبت في العينات المستعملة والمخزون المتبقي مع التأكيد على أعوان التلقيح بإضافة المحلول لمحتوى العلبة وإعداد قائمة اسمية بالشباب الذين تم تطعيمهم، واحداث خلية يقظة بإدارة مستشفى سوق الاحد لمتابعة حالاتهم الصحية، فضلا عن إحداث خلايا لمتابعة عملية التلقيح بمختلف الدوائر الصحية، وفق قوله.

{if $pageType eq 1}{literal}