Menu

الونيسي: لقاء وفد الكونغرس الأمريكي أتاح لي فرصة التأكيد أنّ ما حدث يوم 25 جويلية انقلاب


سكوب أنفو-تونس

قالت النائب المجمّدة عضويتها عن حركة النهضة السيدة الونيسي، إنّ الفرصة قد أتيحت لها خلال لقائها رفقة عدد من النواب  بوفد عن الكونغرس الأمريكي، لتأكيد أنّ ما حدث يوم 25 جويلية الفارط، هو توقف لمسار التحول الديمقراطي، وتأويل شخصي وغير صحيح للدستور من قبل رئيس الجمهورية.

واعتبرت الونيسي، في تغريدات لها على حسابها بتويتر، أمس الأحد، أنّ التأييد الشعبي "للتدابير الاستثنائية" له ارتباطًا وثيقًا بالصورة السيئة للبرلمان، غير القادر على تلبية الاحتياجات الأساسية للشعب بكفاءة، مشيرة إلى أنّ الأزمة الاقتصادية والصحية العميقة كانت من بين الدوافع الرئيسية وراء عدم الرضا المشروع للتونسيين، بحسب تعبيرها.

وبيّنت النائب عن النهضة، أنه هناك حاجة لمزيد من الديمقراطية والتعددية والمشاركة، لمعالجة إخفاقات الديمقراطية، وضمان عدم عودة الاستبداد، بحسب تقديرها.

ولفتت إلى أنّ الحريات العامة، الحقوق الأساسية، استقلال العدالة، حرية الصحافة، الحق في التنقل الحر، الفصل بين السلطات، سيادة القانون، كلّها في مأزق، خاصة في ظلّ غياب قوى مضادة حقيقية خلال الأحداث الأخيرة، وفق قولها.

وشدّدت الونيسي، على أنّه لا أحد يطلب أو يتوقع أن "تتدخل" الولايات المتحدة في تونس، معتبرة أنّ الحفاظ على العلاقات بين تونس والولايات المتحدة أمر أساسي بالنسبة إليهم، قائلة، "لأنه لتغذية وتنمية دبلوماسية تونس مع جيرانها وشركائها كبلد ليس له مصلحة في العزلة أو الإقصاء".

واعتبرت النائب، أنّ السياسة الخارجية التقدمية للشركاء الرئيسيين لتونس، تعني دعم مصالح التونسيين والقدرة على الاستماع إلى الأصوات التعددية، وفق تقديرها. 

{if $pageType eq 1}{literal}