Menu

فلفال: قبلت لقاء الوفد الأمريكي حتى لا أترك المجال للرأي الواحد لحركة النهضة وأتباعها


سكوب أنفو-تونس

أوضح النائب المجمّد هن تحيا تونس مروان فلفال، أنّه تلّقى الدعوة للقاء وفد من الكونغرس الأمريكي في زيارته لتونس، بصفته النيابية.

وأكدّ فلفال، في تدوينة له، مساء أمس الأحد، أنّه قرّر المشاركة، رغم إدراكه لتبعات هذا الحضور من إشاعات ومزايدات وفبركات، وإيمانا منه بعدم جدوى ما أسماها بسياسة الكراسي الفارغة وقطعا للطريق أمام أي سردية قد تشوه حقيقة الأحداث في تونس، على حدّ قوله.

وقال النائب المجمّد، أنّ المغزى من حضوره اللقاء هو إيصال الحقيقة الكاملة للوفد الزائر، وعدم ترك المجال للرأي الواحد لحركة النهضة وأتباعها، خاصة بعد مقاطعة جل الاطراف من الصف الديمقراطي، وفق توضيحه.

ولفت إلى أنه طلب من الوفد منذ البداية إجابة واضحة حول سؤال "هل جاؤوا لمساندة النهضة ودعمها" كما روج بعضهم أم أن مجيئهم هنا كأصدقاء لتونس ولشعبها كان لدعم الديمقراطية؟، مبيّنا أنّ الاجابة كانت بالنفي، وأنّهم أكدوا أنهم هنا لدعم الديمقراطية التونسية دون أي انحياز لأي طرف سياسي وهو ما دوّنه ونشره السيناتور مورفي في تدوينته إثر الاجتماع، بحسب تعبيره.

وقال فلفال، إنّه أكدّ في تدخله أمام الوفد أن ما حدث يوم 25 جويلية كان انتصارا للإرادة الشعبية التي ملت من الازمة الصحية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية الخانقة، وأنه لا مجال للعودة الى الوراء، حيث لا فائدة من المزايدات الفارغة، على حدّ تعبيره.

واعتب ر مروان فلفال، أنّ استقبال الوفد من طرف رئيس الجمهورية أنهي الجدل حول هذه الزيارة، بحسب قوله.

ويذكر أنّ وفدا عن الكونغرس الأمريكي، كان قد أدّى زيارة يومي السبت والأحد، للقاء رئيس الجمهورية وعدد من ممثلّي الأحزاب والمنظمات الوطنية. 

{if $pageType eq 1}{literal}