Menu

الحجّام: لا صحّة لخبر الاقالات صلب الداخليّة على خلفيّة ما حصل أوّل أمس


سكوب أنفو-تونس

 أكّد مستشار رئيس الجمهورية، وليد الحجام، رفض رئيس الجمهورية قيس سعيد، التام للاعتداءات الأمنية التي طالت مجموعة من الشباب والصحفيين والمحامين خلال مشاركتهم في وقفة احتجاجية سلمية انتظمت مساء الأربعاء بالعاصمة للمطالبة "بكشف حقيقة الاغتيالات السياسية".

و كشف الحجام في حوار لإذاعة شمس، اليوم الجمعة 3 سبتمبر 2021، أنّ "رئيس الجمهورية يرفض أي اعتداء على حقوق الانسان في تونس ومن بينها حرية التعبير والتظاهر السلمي".

وشدّد الحجام على أن مبدأ رئيس الدولة واضح ألا وهو حماية الحقوق والحريات بعيدا عن مظاهر العودة إلى ما قبل 25 جويلية، مشددا على انه لا مجال للعودة الى الوراء.

وقال الحجام رئيس الدولة استقبل يوم أمس وزير الداخلية وقيادات أمنية عليا ولم يتم الاعلان عن أي قرار، نافيا ما تم تروجه بخصوص إقالة بعض القيادات الأمنية على خلفية الاعتداءات الأخيرة.

وصرح بأنه سيتم التحري صلب وزارة الداخلية عن سبب هذه التجاوزات، وسيتم معالجة الأمر.

تجدر الإشارة إلى أن عددا من الفعاليات الشبابية نظمه يوم الأربعاء وقفة احتجاجية سلمية أمام المسرح البلدي بالعاصمة تحت عنوان "لنكشف حقيقة الاغتيالات"، وقد عمدت قوات الأمن إلى الاستعمال المفرط للقوة لتفريق المجموعات الشبابية ولم تستثن المحامين المشاركين ولا الصحفيين الذين كانوا بصدد تغطية الحدث، رغم ارتداءهم ما يميزهم، وفق عديد مقاطع الفيديو التي وثقها الصحفيون والمشاركون في الوقفة الاحتجاجية.

وقد عبرت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، في بيان أصدرته أمس عن رفضها للاعتداءات الأمنية العنيفة التي طالت الصحفيين خلال تغطيتهم لهذا التحرك الاحتجاجي. 

{if $pageType eq 1}{literal}