Menu

الجزائر تؤكد ضلوع مُنظمتي "ماك" و "رشاد" في الحرائق الأخيرة


سكوب أنفو- وكالات

أكّدت مجلة الجيش في عددها الأخير، أنّ الحرائق المهولة التي شهدتها بلادنا مؤخرا، تؤكد ما سبق أن أعلنت عنه القيادة العليا للجيش الوطني بخصوص تعرض البلاد لمخططات خبيثة تنسج خيوطها وراء البحار وتنفذ من قبل خونة وعملاء، هدفهم ضرب الوحدة الترابية والشعبية وتمزيق اللحمة الوطنية.

كما جاء في افتتاحية المجلة، أنّ "حجم الحرائق وامتدادها كشف ذلك الحقد الدفين الذي يكنه المدبرون والمنفذون لبلادنا في محاولة يائسة جديدة لإضعافه من خلال زرع الفتنة بين أبناء الوطن الواحد وبث اليأس في نفوس المواطنين".

وفي ذات السياق، أشارت المجلة إلى أنّ "تحريات الجهات الأمنية المختصة بينت بما لا يدع مجالا للشك ضلوع التنظيمين الارهابيتين "ماك" و"رشاد" في الحرب الشرسة ضد بلادنا والجر ائم الشنيعة ذات الصلة بالحرائق التي مست الثروة الغابية والتوازن البيئي في العديد من الولايات، ممّا تسبب في خسائر اقتصادية وبشرية.

و شدّدت المجلة على أنّ الجزائر ستتصدّى أكثر من أي وقت مضى لكل المحاولات العدائية التي تستهدف الدولة ومصممة على اجتثاث المنظمات الارهابية التي تحاول عبثا ضرب استقرار الجزائر والنيل من وحدته. 

{if $pageType eq 1}{literal}