Menu

الطريفي: كلام الرئيس غير كاف لضمان الحقوق والحريات


سكوب أنفو-تونس

كشف بسام الطريفي، نائب رئيس الرابطة الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان، أنّ الكلام غير كاف لضمان الحقوق والحريات، مُذكرا بتصريحات الرئيس السابقة حول عدم العودة إلى الوراء.

 وأكد الطريفي، في تصريح لإذاعة اكسبراس، اليوم الجمعة 3 سبتمبر 2021، أن الرئيس، في لقاءه بهم أمس، كشف لهم أنه لا علاقة له بالتجاوزات الأمنية التي حدثت، مشدّدا أنها مجرد تجاوزات فردية لأعوان الأمن الذين سيتم تحميلهم المسؤوليات كاملة في الاعتداء على المواطنين المحتجين من أجل كشف حقيقة الاغتيالات السياسية.

كما أشار الطريفي إلى أن الرابطة طالبت الرئاسة بالكشف عن المعتدين وتتبعّهم والقطع مع الافلات من العقاب، مذكرا أنه لا يوجد إقالات في وزارة الداخلية بعد الاعتداءات، لافتا إلى أن الرئيس أكد لهم أنه الضامن لاحترام الحقوق والحريات.

و يشار إلى أن رئيس الجمهورية قيس سعيد، دعا إلى ضرورة التعامل مع المتظاهرين في إطار ما يضبطه القانون، والالتزام باحترام حقوق المواطنين في التظاهر السلمي وحرّية التعبير، مع اعتماد مقاربة جديدة تضمن مقومات دولة القانون وترسّخ مبادئ الأمن الجمهوري.
شهدت الوقفة الاحتجاجية التي انتظمت يوم الاربعاء 1 سبتمبر مناوشات بين قوات الأمن بشارع الحبيب بورقيبة والمحتجين امام المسرح البلدي ، الوقفة الاحتجاجية التي طالبت بالكشف عن الاغتيالات السياسية في تونس في علاقة بملف اغتيال الشهيدين شكري بلعيد و محمد البراهمي .

والتقى الرئيس أمس إبراهيم بودربالة، عميد الهيئة الوطنية للمحامين، وبشير العبيدي، الكاتب العام للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، وبسام الطريفي، نائب رئيس الرابطة.

  

{if $pageType eq 1}{literal}