Menu

العفو الدوليّة: تونس مطالبة بالتحقيق بطريقة محايدة في ملابسات الإخفاء القسري و تسليم بوحفص للجزائر


سكوب أنفو-تونس

ذكرت وكالة رويترز، أنّ منظمة العفو الدولية-مكتب تونس، دعت إلى فتح تحقيق بشأن عملية تسليم "اللاجئ السياسي" سليمان بوحفص إلى بلاده الجزائر، واصفة العملية بـ "الخطيرة جدا".

و نقلت الوكالة ، عن مصدر في محكمة جزائرية أن الناشط الجزائري سليمان بوحفص مثل أمام المحكمة جزائرية  أمس الأربعاء في تهم تتعلق بالإرهاب، وهو ما يؤكد أنه لم يعد موجودا في تونس حيث كان يتمتع بوضع اللاجئ.
وقالت آمنة القلالي نائبة مدير منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية في مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية في تونس، إنه من الضروري التحقيق "بطريقة محايدة ومعمقة في ملابسات الخطف والإخفاء القسري ثم تسليم سليمان بوحفص للجزائر رغم وضعه كلاجئ سياسي".
وبحسب منظمة العفو وحوالي 40 منظمة غير حكومية أخرى، اختفى بوحفص في 25 أوت 2021 من منزله في تونس العاصمة "في ظروف غامضة" إذ نقل بسيارة من منزله إلى جهة مجهولة.
وأكدت منظمات غير حكومية نقلا عن وسائل إعلام جزائرية، أن السلطات التونسية سلمت بوحفص (54 عاما) إلى الجزائر لمحاكمته. وبحسب القلالي، ظهر في الجزائر العاصمة "في 28 أو 29 من أوت المنقضي، بعد أيام من اختفائه القسري".
كما أفادت الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان إن بوحفص مثل في اليوم نفسه "أمام محكمة سيدي محمد في الجزائر العاصمة".
و كشفت الوكالة أنّ قاضي التحقيق، أمر بـ"وضع سليمان بوحفص رهن الحبس المؤقت ونقله إلى سجن القليعة (غرب العاصمة الجزائر)"، بحسب ما أكدت اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين. ولم توضح اللجنة التهم الموجهة إليه.

وكان تلفزيون النهار الجزائري الخاص قد أفاد أن بوحفص يواجه تهمة الانتماء إلى حركة الماك، وهي جماعة انفصالية في منطقة القبائل أعلنتها الجزائر منظمة إرهابية العام الماضي. وتم تمديد فترة احتجازه. 

{if $pageType eq 1}{literal}