Menu

الناطق باسم محكمة زغوان: أبحاث قضية حجز الحديد جارية ويمكن إبرام صلح مع الدولة عند ثبوت الإدانة


سكوب أنفو-تونس

أفاد الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بزغوان سامي بن هويدي، أنّ الأبحاث في قضية حجز 30 ألف طن من الحديد بمعمل بمنطقة بئر المشارقة بنفس الولاية، انطلقت منذ يوم الخميس الماضي.

وقال بن هويدي، في مداخلة هاتفية لراديو ماد، اليوم الاثنين، إنّ معلومات وردت على النيابة العمومية منذ مدة، تفيد بتعمد معمل بالجهة احتكار كمية من الحديد، وقد تمّ الخميس الفارط، تكليف فرقة الابحاث للحرس الوطني بالبحث في الموضوع، وإجراء المعاينات والابحاث اللازمة والحجز إن اقتضى الأمر ذلك، وفق تعبيره.

وأكدّ المتحدّث، أنه تمت معاينة وجود كمية تقدر بحوالي 30 ألف طن من الحديد بالمعمل المذكور، يوم السبت الماضي، لافتا إلى أنّه سيتم اليوم التحرير على الممثل القانوني للمعمل وتمكينه من تقديم المؤيدات، بحسب تصريحه.

وفي سياق متّصل، أوضح الناطق باسم المحكمة، أنّ الحجز لا يتم بصورة فعلية باعتبار أن الادارة لا يتوفر لها مكان لكل تلك الكمية من الحديد، مبيّنا أنّه يمكن لصاحب المعمل التصرف فيه شريطة تأمين المبلغ المتأتي من البيع لفائدة خزينة الدولة، مشيرا إلى أنّ الاموال ستعود للدولة في صورة الحكم بالإدانة، وفق قوله.

ولفت إلى أنّ الجرائم الاقتصادية والتجارية شأنها شان الجرائم القمرقية والصرفية بصفة عامة والجبائية، تمكن مرتكبها عند ثبوت الادانة من إبرام صلح مع الإدارة أو الدولة، على حدّ توضيحه.

  

{if $pageType eq 1}{literal}