Menu

تحالفات حماس الخارجية تثير جدالا واسعا


 

سكوب أنفو- أحمد عزت

كشفت تقارير صحفية أن القيادي في حركة حماس موسى أبو مرزوق رفض الحديث أو التطرق إلى ما يشير بوجود تعاون بين حركة حماس والقيادي الفتحاوي السابق مع محمد دحلان.

وحول العلاقة مع تيار دحلان، ذكر أبو مرزوق أنّ "حماس" تفصل بين دحلان وبين تياره في قطاع غزّة، وأن الحركة تتعامل مع التيار في قطاع غزّة، ولا تتعامل مع دحلان كشخص.

ونفى أبو مرزوق وجود أي نية لتصفية نظام أبو مازن. واتهم أبو مرزوق عناصر معارضة لحركة حماس في غزة وأنصار دحلان بنشر مثل هذه الشائعات الكاذبة.

وعن الانتخابات قال أبو مرزوق إلى أنّ 3 دول إقليميّة "كبرى" طالبت الرئيس عباس بتوحيد قوائم حركة "فتح"، كي لا تخسر الانتخابات، وأنّ الضغط على عباس كان شديدًا بألا تجرى الانتخابات دون توحيد "فتح". ويقصد من توحيد "فتح"، وفق أبو مرزوق، التفاهم مع القيادي محمّد دحلان، لأنّ قضيّة ناصر القدوة لم تُطرح في ذلك الحين.

وبعد الانتخابات، قال أبو مرزوق "ستكون تحالفات لتشكيل حكومة وحدة وطنيّة للكل الفلسطيني.. الجميع ذاهب إلى إدارة تنفيذيّة واحدة لا يستثنى منها أحد". وأضاف أبو مرزوق أنّ الانتخابات كانت مطلبا داخليًا في كافة تفاهمات المصالحة منذ العام 2009، لكنّها ليست مطلبًا إقليميًا، بينما ضغط الأوروبيّون والأميركيون باتجاه الانتخابات، لتجديد كافة الأطر التي قامت عليها السلطة.

  

{if $pageType eq 1}{literal}