Menu

وصل قبل أسابيع طالبا اللجوء: تونس تسلّم الناشط سليمان بوحفص للجزائر


سكوب أنفو-تونس

سلمت السلطات التونسية الناشط الجزائري سليمان بوحفص إلى بلده الجزائر، يوم 25 أوت الجاري، على خلفية ملاحقته بسبب علاقته مع حركة تقرير المصير لمنظمة القبائل الجزائرية (الماك) والتي تصنفها السلطات الجزائرية في قائمة التنظيمات الارهابية.

ونقلت صحيفة أنترلاين الجزائرية، أمس الأحد، عن مصادر أمنية لها، أنّ الناشط بوحفص اعتقل يوم الأربعاء 25 أوت في تونس، وجد نفسه منذ ليلة أمس 28-29 أوت بمركز للشرطة بالعاصمة الجزائر، معلنة أنه محتجز لدى الشرطة بانتظار عرضه أمام محكمة سيدي محمد في الجزائر العاصمة.

ووفق ذات الصحيفة، فإنّ الناشط سليمان بوحفص تمّ اعتقاله بسبب "علاقته مع رئيس حركة تقرير المصير في منطقة القبايل فرحات مهني"، نظرا للاتصالات المكثفة بينهما لتبادل المعلومات بشأن تطور الوضع بمنطقة القبائل الجزائرية.

وذكرت أنترلاين، أنه من المنتظر أن يمثل بوحفص أمام وكيل النيابة بمحكمة سيدي محمد حالما تنتهي جلسات الاستماع من قبل ضباط الضابطة العدلية الذين احتجزوه.

ويشار إلى أنّه قد حُكم على الناشط المذكور بالسجن لخمس سنوات سنة 2016 في الدرجة الأولى، بتهمة "إهانة الإسلام وإهانة الرسول"، قبل أن يُخفَّض عقوبته إلى ثلاث سنوات، قبل أن يغادر السجن بعد 20 شهرًا في السجن لحصوله على عفو رئاسي بمناسبة عيد الاستقلال.

وكان سليمان بوحفص، قد هرب إلى تونس قبل أسابيع قليلة حيث اتصل بالمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، لتقديم طلب للحصول على وضع اللاجئ السياسي.

ويشار إلى أنّ مصادر عديدة تتحدّث عن إمكانية تسليم السلطات الجزائرية لرئيس حزب قلب تونس نبيل القروي إلى تونس بعد القبض عليه بولاية تبّسة بتهمة دخول أراضيها بطريقة غير قانونية، بعد تسليم تونس للناشط سليمان بوحفص، ويكون ذلك في إطار التعاون الأمني والقضائي بين البلدين. 

{if $pageType eq 1}{literal}