Menu

التقليص في المدّة الفاصلة بين الإصابة بكوفيد 19 وتلّقي اللّقاح إلى الشهر عوض الثلاثة أشهر


سكوب أنفو-تونس

قرّرت اللجنة العلمية تقليص المدة الفاصلة بين الإصابة بكوفيد-19 وتلقي اللقاح المضاد للفيروس إلى الشهر عوضا عن الثلاثة أشهر والستة أشهر سابقا.

وأوضح عضو اللجنة العلمية رياض دغفوس، في تصريح لإذاعة موزاييك، اليوم الجمعة، أنّ تلقي اللقاح بعد مدة قصيرة من الإصابة لا يشكّل خطرا على صحة الإنسان، ولكن قرار إرجاء اللقاح إلى ما بعد انقضاء ستة أشهر من الإصابة كان بسبب عدم توفّر اللقاح بالكميات الكافية، ولكن مع توفر كميات هامة من اللقاح ارتأت اللجنة العلمية تقليص هذه المدة إلى الشهر، وهو ما يساهم في تقوية المناعة المتأتية من الإصابة بالفيروس والتي تتكوّن لدى المصاب بعد شهر من إصابته، وفق قوله.

وأفاد دغفوس، بأنّ الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس بعد التلقيح، بإمكانهم تلقي الجرعة الثانية بعد شهر من الإصابة، بحسب تصريحه. 

{if $pageType eq 1}{literal}