Menu

المغيربي: كلّ تغيير من خارج الدستور سيدفع البلاد إلى وضعيات لا تحمد عقباها


سكوب أنفو-تونس

اعتبر النائب المجمّد بالبرلمان جوهر المغيربي، أنّ البلاد دخلت منذ يوم 25 جويلية الفارط، في خرق جسيم للدستور، مذّكرا بطعنه في قرارات رئيس الجمهورية أمام المحكمة الإدارية.

وأكدّ المغيربي، خلال حضوره بإذاعة إكسبراس أف أم اليوم الأربعاء، أنّ كل تغيير من خارج الدستور أو القانون من شأنه أن يدفع بالبلاد إلى وضعيات لا تحمد عقباها، معبّرا عن رغبته في ألاّ تكون تونس دولة مارقة سواء على المستوى الداخلي أو الدولي، بحسب تعبيره.

وقال المتحدّث، إنّ جميع الأطراف السياسية تتحمل مسؤوليتها بدرجات متفاوتة، في إيصال البلاد إلى مرحلة 25 جويلية، داعيا إلى ضرورة القيام بتقييمات ومراجعات داخل الأحزاب، وفق قوله.

ويشار إلى جوهر المغيربي، كان قد أعلن الخميس الفارط، في تدوينة على صفحته الخاصة، عن تعليق نشاطه داخل هياكل الحزب، مرجعا قراره إلى "ظروف شخصية". 

{if $pageType eq 1}{literal}