Menu

المنذر الونيسي: مؤتمر النهضة سيكون في الأسابيع القادمة والحركة ستشهد إقالاتٍ واستقالات


سكوب أنفو-تونس

اعتبر القيادي بحركة النهضة، المنذر الونيسي، أن قرار حل المكتب التنفيذي للحركة جاء بناء على عدة مطالب من قيادات وقواعد داخل الحركة الداعية إلى تغيير القيادة وإلى تحمّل المسؤولية.

 وكشف الونيسي، في تصريح لـموقع آخر خبر، اليوم الثلاثاء 24 أوت 2021، أن من بين المطالب إعادة تشكيل المكتب التنفيذي بالتخلي عن المكتب الحالي المتكون من 40 شخصا من أعضاء ومستشارين، باعتبار أن الوضع في تونس خطير ومن غير الممكن أن يرتقي 40 شخصا من المكتب بشكل سريع واتخاذ القرارات التي تتغير يوما بعد يوم.

 وأكد أن الاتجاه في حل المكتب التنفيذي كان منذ يوم 25 جويلية 2021، وخاصة بعد دورة مجلس الشورى الأخير الداعية إلى تشكيل مكتب تنفيذي جديد يتكون من بضع أشخاص وإعطاء حرية تشكيله لرئيس الحركة وتقدير العدد بالتشاور مع نوابه والأعضاء، مشددا على أن تغيير المكتب التنفيذي وإعادة تشكيله من جديد قرار كان متوقعا.

 ولفت القيادي بحركة النهضة إلى أنه من المنتظر أن تتم إعادة هيكلة الحزب من جديد، مرجحا إمكانية أن يشهد الحزب إقالات واستقالات رغم أنه حزب مهيكل وله نظامه الأساسي

وأشار الونيسي إلى أن رئيس المكتب ارتأى بعد اجتماع لجنة المتابعة أمس، إعفاء أعضاء المكتب التنفيذي والإبقاء عليه لتسيير الأعمال إلى حين تشكيل مكتب تنفيذي جديد في الأيام القادمة يكون أقل عددا لمتابعة الأحداث التي تتسارع يوما يعد يوم في تونس.

 وقال إن للحركة مؤسساتها ولا تعمل بالعاطفة، إضافة إلى أن رئيس الحركة منتخب من قبل المؤتمر العام المنعقد في ماي 2016، ولا يمكن إعفاؤه من مهامه إلا إذا لم يتم انتخابه في المؤتمر القادم أو استعفى أو قدم استقالته، مؤكدا أنه لا وجود لآية داخل حركة النهضة لإقالة رئيس الحركة راشد الغنوشي، موضحا أنه وفق القانون الأساسي هو من يشكل المكتب التنفيذي ولا قيمة لأي دعوة لإقالة الغنوشي أو تحميله المسؤولية الآن.

 وأضاف "الأحزاب التي تحترم نفسها لا تتحدث عن إقالة رئيس حزب أو رئيس مكتب تنفيذي قبل المؤتمر، لا قيمة لتحميل راشد الغنوشي كل ما حصل فضلا على أن ما حصل يوم 25 جويلية لا تتحمله حركة النهضة لوحدها فهي أزمة النظام السياسي منذ الثورة إلى اليوم أي طيلة 10 سنوات."

 وطالب الونيسي بالتعقل والتريث واحترام القانون الأساسي للحركة التي تبقى حزبا مهيكلا، مشددا على أن الحركة ستتجاوز الأزمة السياسية الحاصلة مثل ما ستتجاوزها البلاد 

 وأكد أن الحركة اليوم تعمل في هذه الفترة على تسريع الإعداد لعقد مؤتمرها في أقرب الآجال، مرجحا أن يكون المؤتمر الانتخابي استثنائيا في الأيام والأسابيع القادمة. 

 وقال "حتما سينتخب المؤتمر القادم رئيسا جديدا للحركة وقيادات جديدة باعتبار أن الغنوشي عبّر عن احترامه للفصل 31 ولن يترشح لرئاسة الحركة مستقبلا".

  

{if $pageType eq 1}{literal}