Menu

مبروك: التنازل عن الحرية مقابل الأمن الثنائية المفضلة في الخطاب الشعبوي المنحرف نحو الاستبداد


 

سكوب أنفو-تونس

اعتبر المختّص في علم الاجتماع ووزير الثقافة الأسبق مهدي مبروك، أنّ خلق مناخ للطلب الاجتماعي للاستبداد والرضا به، باعتباره مطلبا وطنيا ساميا يقتضي جملة من المعطيات مثل ما يدور الآن.

وأوضح مبروك، في تدوينة نشرها اليوم الاثنين، أنّ هذه المعطيات تتمثّل في "مخطط اغتيالات، تسلل ارهابيين الخ"، مضيفا، "ليس هذا مستبعدا كحدث وكل شيء وارد (وقد حدث من قبل ما يشبه ذلك).

وأضاف، "لكن استحضاره بكثافة الآن وهنا على اعتباره خطرا حقيقيا داهما يحقق ما طرحناه سابقا، التنازل عن الحرية مقابل الأمن، إنها الثنائية المفضلة في الخطاب الشعبوي المنحرف نحو الاستبداد".

{if $pageType eq 1}{literal}