Menu

أنور بن حسن يتحدّث عن تفاصيل إخلاء مقرّات هيئة مكافحة الفساد


سكوب أنفو-تونس

تحدّث الكاتب العام للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد والمكلف بتسييرها بعد إقالة رئيسها عماد بوخريص، المُقال أنور بن حسن، عمّا جدّ من وقائع يوم إخلاء مقري الهيئة من قبل الوحدات الأمنية، الجمعة الفارط.

وكشف بن حسن، في تدوينة مطوّلة له، نشرها اليوم الاثنين، أنه على الساعة العاشرة صباحا يوم الجمعة الماضي، تم اقتحام مقر البلفيدير من قبل الأمن والشروع في اخلاءه من الموظفين، وبعد دقائق وقع نفس الشيء في مقر البحيرة، مؤكدا أنه تم إنجاز مهمة الإخلاء دون اعلام المكلف بتسيير الهيئة ودون الاستظهار بقرار كتابي والاقتصار على اعلامي شفويا بالقرار، بحسب قوله.

وقال بن حسن، إنّه تمّ استجلاب القرار من قبل والي تونس بعد ظهر نفس اليوم، وأنه أمضى على تسلّمه دون حصوله على نسخة منه، معلنا أنّ القرار ينّص على غلق مقرات الهيئة بالبحيرة والبلفيدير إلى حين انتهاء فترة الطوارئ، وأنّه تم تسليم مفاتيح كل مكاتب الهيئة واسترجاع كل وسائل النقل إلى المأوى بما فيها كل سيارات المسؤولين الذين غادروا الهيئة بعد إرجاعها، وتم تسليم جميع مفاتيحها إلى الأمن، بحسب توضيحه.

وأكدّ كاتب عام الهيئة المنتهية مهامه، أنّه تمّ تفتيش كل المغادرين للهيئة وتفتيش سيّارتهم الخاصّة، لافتا إلى أنّ كلّ هذه المجريات على مدار حوالي أربع ساعات في هدوء وبكل سلاسة، مشيرا إلى انّه تنّقل حوالي الساعة الخامسة إلى منطقة الأمن بالبحيرة1، وتم تحرير محضر في الغرض ينص على تسليم المقرات ومحتوياتها واخلاءها من الموظفين .

  

{if $pageType eq 1}{literal}