Menu

حراك تونس للإرادة يحذّر الرئيس من التمديد في التدابير الاستثنائيّة


سكوب أنفو-تونس

حذّر حزب حراك تونس للإرادة، مما وصفه "بالعواقب الوخيمة" للتمديد لفترة أخرى في التدابير الاستثنائية، التي اتخذها رئيس الجمهورية يوم 25 جويلية المنقضي، أو الإقدام على تدابير أخرى شبيهة أو تفوقها خطورة.

واعتبر الحزب، في بيان صادر عنه اليوم الاثنين 23 أوت 2021، أن تعليق العمل بالدستور يعد خطا قانونيا وسياسيا أحمر لا يمكن السكوت عن تجاوزه. وأدان الحزب ما اعتبره انقلابا، مطالبا بالعودة فورا إلى الشرعية الدستورية.

 

كما حمّل حراك تونس للإرادة، رئيس الدولة المسؤولية في عدم اعتماد أسلوب الحوار في إطار السيادة الوطنية، وتهيئة الظروف بدلا من ذلك لتدويل الخلافات الداخلية وجعل البلاد رهينة للإرادات الأجنبية التي قد تُقدم على حرمانها من الاستفادة من عوائد اتفاقات مالية واقتصادية تشترط قيام الشرعية الدستورية والبرلمانية ودولة المؤسسات والقانون.

وكذلك، حمّل الحزب كل الذين خططوا وشاركوا في "انقلاب 25 جويلية" مسؤوليتهم أمام القانون وأمام الشعب وأمام الله في صورة تأكد النية في المضي قُدُما في هذا الانقلاب بعدم إنهاء التدابير الاستثنائية المتخذة بعد مضي شهر عليها، وفق البيان ذاته. 

{if $pageType eq 1}{literal}