Menu

الجامعة العامّة للبناء: فقدان مادة الحديد أدّى إلى تعطيل مشاريع وتدهور حلقة الإنتاج في عدة حظائر بناء


سكوب أنفو-تونس

 نبه المكتب التنفيذي للجامعة العامة للبناء والأخشاب، إلى الارتفاع الجنوني وغير المسبوق لأسعار مواد البناء وخاصة منها مادة الحديد، لافتا إلى أن 18 من مصانع الآجر قد توقفت عن العمل نتيجة ارتفاع تكاليف الطاقة وغياب المنافسة الشريفة وهي التي كان لها دور كبير في تعديل الأسعار.

وأعلن مكتب الجامعة في بيان له، أمس الثلاثاء، أنه يتابع الأزمة الخانقة التي يعيشها قطاع البناء والتي القت بظلالها على أوضاع العمال والتي تفاقمت  بفقدان مادة الحديد بما ساهم في تعطيل عديد المشاريع وتدهور حلقة  الإنتاج في عدة حظائر بناء، وتأسيسا على ما سبق أطلق مكتب الجامعة صيحة فزع خاصة وأن آلاف العمال أصبحوا يواجهون شبح البطالة، داعيّا إلى إحكام مراقبة مسالك التوزيع وحمل الأطراف المعنية مسؤولية إنقاذ القطاع من الوضع الذي تردى فيه داعيا اصحاب مصانع الحديد إلى تغليب المصلحة الوطنية خاصة وان اسعار هذه المادة آخذة بالتراجع على الصعيد العالمي.

كما جدّد المكتب التنفيذي للجامعة العامة للبناء والأخشاب الدعوة إلى الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية حتى يتم فتح جولة جديدة من المفاوضات الجماعية قصد تعديل المقدرة الشرائية لعمال القطاع.

  

{if $pageType eq 1}{literal}