Menu

اتّحاد القضاة الإداريين يدين حملات التشكيك وتشويه القضاة ويدعو النيابة العمومية للتدّخل


سكوب أنفو-تونس

أدان اتحاد القضاة الإداريين، ما وصفها بـ ''الحملات البائسة'' وحملات التشويه التي طالت عددا من القضاة، بلغت حدّ التنكيل وهتك أعراضهم ونشر معطياتهم الشخصية.

وشدّد الاتحاد في بيان له، أمس الاثنين، على أنه لا مجال لتشويه سمعة القضاء الإداري وإضعاف مؤسسة المحكمة الإدارية والزج بها في التجاذبات السياسية، خاصة خلال الفترة الحالية بوصفها حامية للحقوق والحريات.

وأوضح البيان، أن مكافحة الفساد داخل السلطة القضائية لا تبرر حملات التشكيك والتشويه التي طالت بعض القضاة، لا سيما وأنه لم يثبت إلى حد الآن تورط أي قاض إداري في جرائم رشوة أو ملفات فساد متصلة مباشرة بممارسة مهامه، داعيا النيابة العمومية إلى التدخل الفوري وإثارة دعوى عمومية في حق كل من أساء إلى سمعة القضاة دون وجه حق، وخاصة المشرفين على صفحات التواصل الاجتماعي.

وبيّن الاتحاد، أن حصانة القاضي وما تستوجبه من معاملة تليق بالسلطة التي ينتمي إليها خط أحمر لا يمكن المساس بها دون موجب تحت ذريعة الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد، داعيا الجميع إلى احترام مكانة القضاء وهيبته بقطع النظر عن وجود ملفات فساد شابت السلطة القضائية.

وأكدّ اتحاد القضاة الإداريين، دعمه المطلق لسياسة الدولة الرامية إلى محاربة الفساد وعدم انخراطه في الدفاع عن ذوي الشبهة، وتمسكه بمبدأ المحاسبة دون تشف وتشهير.

  

{if $pageType eq 1}{literal}