Menu

كتلة النهضة المجمّدة تندّد بإجراءات المنع من السفر و الوضع تحت الإقامة الجبريّة لعدد من النوّاب


سكوب أنفو-تونس

طالبت كتلة حركة النهضة في البرلمان بالخروج من الوضعية الاستثنائية في أسرع وقت وذلك نحو عودة البلاد إلى الوضع العاديّ والاحتكام إلى دستور البلاد وقوانينها العادية واحترام الدولة ومؤسساتها لمبادئ حقوق الإنسان والمحافظة على الحريات العامة.

و بيّنت الكتلة، في بيان لها، اليوم الاثنين، أنها تتابع تتاليَ الإجراءات التعسفيّة التي تُتّخذ مُنذ الإعلان عن قرارات يوم 25 جويلية وما مثّلتهُ من خُروقات جسيمة في تأويل النصّ الدستوري، من ذلك الاعتداءات المتكرّرة على الحقوق والحريّات وتتالِي إجراءات المنع من السّفر دون قرارات قضائية ووضعُ العديد من المواطنين تحت الإقامة الجبرية واحالةُ مدنيّين على المحاكم العسكريّة وإزاء هذه التطوّرات.

ونددت بهذه الاجراءات التي وصفتها بالتعسفية، مشيرة إلى أنها لا تستندُ الى قرارات قضائية وتخرقُ النصوص القانونيّة والدستوريّة ومنها أساسا إحالة المدنيّين على المحاكم العسكريّة ووضعهم تحت الإقامة الجبرية، والتي يخضع لها عدد من المواطنين من بينِهم القيادي بحركة النهضَة والوزير الأسبق أنور معروف.

وعبرت عن تضامنها مع أعضاء مجلس نوّاب الشّعب ومع عائلاتهم، معتبرةً أنّ ما يتعرّضون له من منع للسّفر مسّ بالحقوق الفردية والعامة التّي ضمنها الدستور وجاءت بها قيم الثّورة داعية أعضاء مجلس نواب الشعب للتضامن دفاعا عن مؤسستهم الدستوريّة والتّكثيف من الحوار حول أقوم المسالك لاستئناف أعمال البرلمان وتحسين أداءه وترتيب أولوياته والاستفادَة من أخطاء الماضي وتفاعلا مع معطيات المرحلة الجديدة.

كما اعتبرت أنّ الحوار هو السّبيل الأمثل للخروج من الأزمة الشّاملة التي تعيشُها البلاد، حتّى تواجه تونس مشاكلها العاجلة والآجلة في إطار الوحدة الوطنيّة والدستور.

  

{if $pageType eq 1}{literal}