Menu

تطورات الوضع في لبنان: تصعيد صهيوني و تحذير أممي و سعي لحل الأزمة


سكوب أنفو- وكالات

تعيش المنطقة الحدودية بين لبنان والاراضي المحتلة  تبادلا للقصف بين الجيش الصهيوني و"حزب الله" اللبناني، وسط حالة من الغضب من قبل متساكني المنطقة الحدودية، و تحذيرات قوات اليونيفيل الأممية و سعي من رئيس الحكومة المكلف حسان دياب لتهدئة الأزمة.

ميدانيا:

فمنذ صباح اليوم الجمعة، دوّت صافرات الانذار في مناطق عديدة من الأراضي المحتلة ليُعلن الجيش الصهيوني بعد فترة استهداف بعض المناطق داخل الأراضي المحتلة بهجوم صاروخي، تبناه بعد ذلك حزب الله اللبناني.

و ردّا على الهجوم، شنّت قوات جيش الاحتلال غارات على المناطق البنانية التي أُطلقت منها الصواريخ، متوعدة بالرد في الوقت والمكان المناسبين اللذين تقررهما تل أبيب، و تواصل الطائرات الحربية الصهيونية التحليق  على منطقة كسروان شمال لبنان.

أثار إطلاق الصواريخ اللبنانية من بعض المناطق التي تعرضت للقصف استياء بعض السكان، إذ قام متساكنو بلدة شويا ذات الغالبية الدرزية باعتراض شاحنة تحمل منصة لإطلاق الصواريخ تابعة لـ"حزب الله" لدى مرورها ببلدتهم عقب تنفيذ العملية.

كما أعلن الجيش اللبناني أنه أوقف عددا من الأشخاص أطلقوا اليوم صواريخ من جنوب البلاد على الأراضي المحتلة.

من جهتها، حذرت قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان "اليونيفيل" من خطورة المستجدات الأخيرة بين لبنان ودولة الاحتلال، و دعت جميع الأطراف على ضبط النفس لتفادي المزيد من التصعيد.

سياسيا:

على المستوى السياسي، دعا رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية حسان دياب إلى الضغط على دولة الاحتلال من أجل استعادة الهدوء عند الحدود.

و وفقا للوكالة الوطنية للإعلام الرسمية في لبنان، فقد أجرى أن دياب أجرى سلسلة اتصالات بهدف احتواء التصعيد في جنوب لبنان عبر الالتزام التام بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701.

وشدد رئيس حكومة تصريف الأعمال،على ضرورة "عودة الهدوء ووقف الخروقات الإسرائيلية المتكررة للسيادة اللبنانية"، لافتا إلى أن هذه الخروقات بلغت ذروتها أمس بالغارة التي نفذها سلاح الجو الصهيوني على لبنان.

وحذر دياب من أن هذه الخروقات تشكل "تهديدا مباشرا وقويا للقرار 1701"، داعيا إلى "الضغط على تل أبيب وإلزامها باحترام القرار 1701 ووقف انتهاكاتها للسيادة اللبنانية".

رئيس تيار المستقبل و رئيس الوزراء اللبناني المكلف السابق، سعد الحريري، أعلن أن التصعيد الجديد بين "حزب الله" وإسرائيل خطير للغاية، محذرا من استغلال جنوب لبنان كمنصة لصراعات إقليمية.

وشدد الحريري في سلسلة تغريدات نشرها على حسابه في "تويتر" اليوم الجمعة، على أن الوضع عند الحدود مع إسرائيل خطير جدا ويشكل "تهديدا غير مسبوق لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701"، مضيفا: "استخدام الجنوب منصة لصراعات إقليمية غير محسوبة النتائج والتداعيات خطوة في المجهول تضع لبنان كله في مرمى حروب الآخرين على أرضه".

 رئيس حزب "القوات اللبنانية"، سمير جعجع، علّق بدوره  على التصعيد الأخير الذي تشهده المنطقة الحدودية بين جنوب لبنان و الاراضي المحتلة، بالقول "إن ما يجري في الجنوب هو لخطير وخطير للغاية، خصوصا على ضوء التوتر الكبير الناشئ في المنطقة. يكفي الشعب اللبناني عذابا ومعاناة يومية ونضالا مستمرا حتى يأتي اليوم من يلعب بالنار التي إن هبت، لا سمح الله، ستقضي على ما تبقى من شعب لبنان".

و هذا و لم يصدر أي تعليق أو موقف إلى حد اللحظة من رئيس الجمهورية اللبناني ميشال عون.

 

مروى بن عرعار

  

{if $pageType eq 1}{literal}