Menu

ألفة يوسف: طريقة إدارة الشأن السياسي في تونس كانت فاسدة ونتيجتها الحتميّة الانهيار


سكوب أنفو-تونس

 اعتبرت الأستاذة الجامعية والكاتبة، ألفة يوسف، أن قرارات رئيس الجمهورية كانت متوقعة نظرا لأن المنظومة الحاكمة كانت تعيش أخر أيامها.

وعبرت ألفة يوسف، في حوار لها مع إذاعة شمس، اليوم الجمعة 6 أوت 2021، عن فرحتها بالقرارات المُعلنة يوم 25 جويلية الموافق لعيد الجمهورية، والمتمثلة في تفعيل الفصل 80 من الدستور، واقرار جملة من التدابير الاستثنائية أهمها إعفاء رئيس الحكومة وتجميد عمل واختصاصات المجلس النيابي لمدّة 30 يوما، ورفع الحصانة البرلمانية عن كلّ أعضاء مجلس نواب الشعب.

كما كشفت أن الطريقة التي كان يُدار بها الشأن السياسي في تونس كانت طريقة فاسدة ولا يمكن إلا أن تؤدي حتما للانهيار لإن الفساد نخَــر الطبقة الحاكمة.

ودعت ألفة يوسف للمحاسبة القضائية لكل المتورطين دون تشفي، متمنية في هذا الإطار أن يستعيد القضاء التونسي صدقه ونزاهته والعدل الذي هو أساس العمران.

 ودعت الأستاذ الجامعية كافة السياسيين في تونس وعلى رأسهم رئيس الجمهورية إلى إدارة الأمور بحكمة دون اعتقالات ومداهمات ودراسة كل الملفات القضائية بطريقة قانونية مع احترام كل الاجراءات دون تسرع.

وقالت ألفة يوسف "أخشى أن يلجأ جماعة الإسلام السياسي عندما يختنقون للعنف"، مشددة على أن ذلك وارد و مذكّرة في هذا الصدد، بالخلية الإرهابية التي تم تفكيكها بالأمس في ولاية سوسة. 

{if $pageType eq 1}{literal}