Menu

الغرفة التونسيّة الألمانيّة للصناعة والتجارة: المؤسّسات الألمانيّة في تونس تواصل عملها في مناخٍ هادئ


سكوب أنفو-تونس

دعت الغرفة التونسية الألمانية للصناعة والتجارة، إلى مزيد دعم عامل الثقة في تونس، مما يعزز دورها كوجهة للاستثمار وللمؤسسات ويجعل منها قطبا لجذب المستثمرين الأجانب.

 وأكدت الغرفة، في بلاغ لها، أصدرته أمس الاثنين، أن "المؤسسات الألمانية في تونس تواصل، بعد أسبوع من القرارات الاستثنائية التي أعلنها رئيس الجمهورية قيس سيعد، العمل بشكل عادي وفي مناخ هادئ ".

 وأضافت الغرفة، التي ترعى أعمال زهاء 850 منخرطا، أنّ " المستثمرون والشركات الأم مع ذلك، يراقبون تطور الوضع عن قرب ويرغبون في أن يتم وضع الاصلاحات الضرورية أخيرا".

 واعتبرت "أن الأمن ووضوح الرؤية يعدان أمرا ضروريا للنشاط الاقتصادي وللنمو الاقتصادي وللمستثمرين ووضع خارطة طريق واضحة والتواصل بشكل واضح وإرساء إدارة تعمل بشكل جيد يمكن أن تسهم في ذلك".

 ولفتت الغرفة إلى أن الوضع الصحي ومكافحة تفشي كوفيد -19 والقيود المرتبطة به تشكل في الوقت الحالي أكبر التحديات للمؤسسات الألمانية العاملة في تونس. 

{if $pageType eq 1}{literal}