Menu

العيادي: نعوّل على الموقف الوطني لمطالبة سعيّد بالعودة للدستور إلى جانب المواقف الخارجية


سكوب أنفو-تونس

اعتبر المتحدث الرسمي باسم حركة النهضة فتحي العيادي، ما حصل يوم 25 جويلية 2021، انقلاب على الدستور وعلى الديمقراطية في تونس.

وقال العيادي، في حوار مع وكالة سبوتنيك الروسية، اليوم الاثنين، "صحيح أن الرئيس قيس سعيد بعد ذلك تحدث كثيرا على أنه ملتزم بالدستور، ولذلك نحن نطالبه بالعودة إلى الدستور وإلى الإجراءات الدستورية".

وأكدّ المتحدّث، أنّ ما حدث أضر بصورة تونس عند نخبتها السياسية وردة فعل أساتذة القانون الدستوري دليل على ذلك، مضيفا، "صحيح أن الشعب التونسي لم يقل كلمته في هذا الموضوع، ولكن تقديري أن هناك عدم قبول بهذه الإجراءات من طرف الأحزاب السياسية التونسية".

وقال العيادي، إنّ النهضة تدعو إلى العودة من جديد إلى المسار الديمقراطي، وتطالب رئيس الدولة بضمانات واضحة، حماية للحريات وحماية للديمقراطية في تونس وحتى إن قبلت النخبة السياسية بإجراءات الرئيس فإنها تضع شروطا منها العودة السريعة للدستور، وتوفير الضمانات الحقيقية لحماية الديمقراطية والحرية في البلاد، بحسب تصريحه.

وتابع بالقول، "لا شك أن هناك مواقف خارجية داعمة للديمقراطية وتطالب للرئيس بالعودة إلى الدستور والعودة إلى الوضع الديمقراطي الطبيعي، طبعا نحن في حركة النهضة نعول كثيرا على الموقف الوطني ونعتبره شرطا أساسيا لتطور الموقف الدولي".

  

{if $pageType eq 1}{literal}