Menu

البحيري: إقالة وزير الصحة ليست نهاية العالم وخرقه لواجب التحفظ مسّ من هيبة الدولة


سكوب أنفو-تونس

اعتبر القيادي بحركة النهضة نور الدين البحيري، إقالة وزير الصحة فوزي المهدي من صميم صلاحيات رئيس الحكومة، وليست نهاية العالم.

وقال البحيري، خلال حضوره ببرنامج ميدي شو على موزاييك اليوم الجمعة، إنّ '' رئيس الحكومة أقال وزير الصحة لأنّه يرى أنّه أخفق في مهمته وفي مجابهة فيروس كورونا، فأين الإشكال؟ ليست نهاية العالم، على حدّ تعبيره.

وأكدّ المتحدّث، أنّ تعيين الوزراء وإقالتهم من صلاحيات رئيس الحكومة، وهي من أبجديات العمل الحكومي، مذّكرا بإقالة الياس الفخفاخ لوزير الصحة السابق عبد اللطيف المكي في ظل أزمة صحية، فضلا عن إقالة ستة وزراء آخرين ولم يحرّك أحدا ساكنا حينها، على حدّ قوله.

واعتبر القيادي بالنهضة، أنّ حديث المسؤولين عن نواميس الدولة، في الإعلام وعبر مواقع التواصل الاجتماعي يمس من هيبة الدولة وثقة الناس فيها، وكان على هؤلاء اللجوء إلى القضاء، وفق تقديره.

وقال البحيري، إنّ تصريحات وزير الصحة بعد الإقالة كانت خطأ كبيرا، لكن للأسف تونس ابتلت بأشخاص لا يعرفون معنى واجب التحفظ ومعنى أن يكونوا مسؤولين بالدولة، بحسب تصريحه.

وأكدّ المتحدث، أنّ الاتهامات المتبادلة بين رئيس الحكومة ورئيس الجمهورية بالتآمر على بعض غير مقبولة، واصفا ما يحدث بين رئيسي الجمهورية والحكومة عبث، ومعتبرا أنّ الوقت غير مناسب للتآمر بالغرف السوداء لابد من العمل يد بيد للانتصار على الوباء، وفق قوله.

 

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}