Menu

كاتب الدولة للشؤون الخارجية الفرنسي: سنراجع تصنيف تونس كمنطقة حمراء وفق تطور الوضع الوبائي


سكوب أنفو-تونس

أوضح كاتب الدولة لدى وزير أوروبا والشؤون الخارجيّة الفرنسي جون باتيست لوموان، أن تصنيف فرنسا لتونس على قائمة الدول الحمراء جاء لأسباب صحية وتفاديا لمزيد انتشار الوباء، وخاصة السلالة الهندية المتحورة.

 وأكدّ لوموان، خلال حضوره بإذاعة اكسبراس اليوم الجمعة، أن مراجعة هذا التصنيف ليس مستحيلا وأن تحيين هذا التصنيف سيتم وفق تطور الوضع الوبائي في الأسابيع والأيام القليلة القادمة، آملا في انخفاض أعداد الإصابات والوفيات في تونس خاصة مع دفع نسق حملة التلقيح، وفق قوله.

وقال المتحدّث، إنّ السلطات الفرنسية سمحت لكل من تلقى جرعتين من التلقيح بالسفر حتى من المناطق المصنفة حمراء، وهو ما سيساهم في عودة السياح الفرنسيين إلى تونس، وحث الفرنسيين والتونسيين أيضا للتلقيح، بحسب تصريحه.

وبخصوص الطلبة التونسيين المزاولين لتعليمهم بفرنسا، أكدّ كاتب الدولة الفرنسي، أنه "بإمكان الملقحين منهم تأمين عودتهم الجامعية والدراسية دون أي إشكال وطمأن الطلبة التونسيين غير الملقحين بأنه سيتم وضع بروتوكول صحي في فرنسا خاص بالطلبة الأجانب من غير المتلقين للقاح مضاد لفيروس كورونا".

وأشار جون باتيست لوموان، إلى أنّ الدفعة الجديدة بـ 500 ألف جرعة من اللقاحات كهبة من فرنسا لفائدة تونس جاءت بدعوة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ليفوق العدد الاجمالي للتلاقيح الممنوحة من طرف فرنسا المليون جرعة، بحسب إفادته. 

{if $pageType eq 1}{literal}