Menu

الحزب الجمهوري ينتقد الأداء "المهتز والمرتبك" لمؤسسات الدولة في إدارة أزمة وباء كورونا أيام العيد


سكوب أنفو- تونس

  اعتبر الحزب الجمهوري، أن تونس عاشت خلال أيام عيد الاضحى على وقع أداء "مهتز ومرتبك" لمختلف مؤسسات الدولة، في مواجهة التفشي الخطير لوباء كورونا، بعد أن تجاوز عدد الاصابات قدرة المنظومة الصحية على استيعابها ومواجهتها.

ولاحظ الحزب في بيان أصدره اليوم الخميس، أن القرارات "الارتجالية والمتضاربة" لمختلف مؤسسات الدولة، زادت من قلق المواطنين على أوضاعهم الصحية، ورسخ لديهم القناعة بأن الحكومة هي أعجز من أن تؤمّن لهم تدفق الأكسجين الطبي للمستشفيات، أو توفر لهم اللقاحات بالاعداد الكافية كما هو الحال في دول العالم.

ونبّه  الحزب الجمهوري، الى أن صراع النفوذ المحتدم بين مؤسسات الحكم، ينبئ بتفكك وإنهيار مؤسسات الدولة، محملا الرؤساء الثلاثة المسؤولية كاملة عن هذه التداعيات الخطيرة بإصرارهم على تغذية هذا الصراع، في الوقت الذي استشعرت فيه دول شقيقة وصديقة خطورة الوضع، و هبت لنجدة تونس "التي باتت تغرق يوما بعد يوم في مستنقع الفشل والاحباط"، على حد تعبيره.

واعتبر الجمهوري،  أن اقالة وزير الصحة، الذي يتحمل مسؤولية القرار الارتجالي بتنظيم الايام المفتوحة للتلقيح، لا يمثل حلا ولا يعفي رئيس الحكومة من مسؤوليته الرئيسية في "الإدارة الكارثية" لهذه الأزمة، مضيفا أن زيارة رئيس الجمهورية لمركز تلقيح مغلق، واستقباله للوزير المقال "هو ترجمة للارتجال في إدارة شؤون الدولة، وتعميق لحالة اللاإستقرار التي تعيشها البلاد

{if $pageType eq 1}{literal}