Menu

وزارة الصحة تستعد لإنجاز دراسة لتقييم مدى نجاعة التلاقيح المستعملة ضدّ كورونا بتونس


سكوب أنفو-تونس

أعلنت رئيسة قسم علم المناعة بمعهد باستور في تونس، مليكة بن أحمد، عن استعداد وزارة الصحة لإنجاز دراسة علمية، تهدف إلى تقييم مدى نجاعة مختلف التلاقيح التي تم استعمالها في تونس ضد فيروس كوفيد-19.

وأفادت بن أحمد في تصريح لـ(وات)، اليوم الخميس، بأن هذه الدراسة ستشمل نحو مليون تونسي ممن تلقوا الجرعة الاولى والثانية من التلقيح المضاد لكورونا وذلك لتحديد مدى فاعلية كل تلقيح، مشيرة إلى أن تونس استخدمت منذ انطلاق الحملة الوطنية للتلقيح إلى حدود اليوم 5 أنواع من التلاقيح.

وأكدّت رئيسة قسم المناعة، أنّ التلاقيح المضادة لفيروس "كورونا" المستعملة مهما كان نوعها أو فاعليتها، تقلل من عدد الوفيات ومن الحالات الخطيرة إثر الإصابة بالفيروس، داعية إلى ضرورة إقبال التونسيين بكثافة على التطعيم، خاصة مع وصول كميات هامة من الجرعات إلى البلاد، وفق قولها.

وقالت الطبيبة، إنّ تلقي 3 جرعات من التلقيح أكثر فاعلية مع ظهور السلالات المتحورة لسارس كوف-2، مشيرة إلى أنّ اعتماد هذه الطريقة غير ممكن في الوقت الحالي، نظرا لعدم توفر رصيد هام من الجرعات، بحسب تصريحها.

وعلى صعيد أخر، أوضحت مليكة بن أحمد، أن وزارة الصحة ارتأت ألا يتم تطعيم الأشخاص الذين أصيبوا بكورونا إلا بعد فترة تتراوح بين 3 إلى 6 أشهر وذلك لاكتسابهم مناعة طبيعية تساعدهم على المقاومة فيصبح التلقيح غير ضروري، إلا أنها أكدت أنه من منظور علمي فإن هؤلاء الأشخاص بإمكانهم تلقي التطعيم بعد إصابتهم بأسبوعين من دون أن يتسبب لهم ذلك في أي ضرر، على حدّ تأكيدها.

  

{if $pageType eq 1}{literal}