Menu

غرفة المصحات الخاصة تستغرب قرار التسخير وتؤكد بلوغ طاقة الاستيعاب الحدود القصوى


سكوب أنفو-تونس

امتعضت الغرفة النقابية الوطنية لأصحاب المصحات الخاصة، من قرار التسخير، مؤكدة أنها كانت تأمل أن يقع التشاور معها بخصوص القرار، لغاية التنسيق وبناء شراكة مجدية بين القطاعين العمومي والخاص.

وأكدّت الغرفة في بيان لها، اليوم الاثنين، أن المصحات الخاصة أصبحت مع تنامي عدد الإصابات بفيروس كورونا في الأسابيع الأخيرة تعيش بدورها ضغطا كبيرا، وغير قادرة على الاستجابة لطلبات الإقامة بوحدات "الكوفيد".

وأفادت الغرفة النقابية، بأن طاقة استيعاب المصحات الخاصة لمرضى "الكوفيد" بلغت حدودها القصوى، مبينة أنها غير قادرة على تخصيص فضاءات إضافية لهؤلاء المرضى بحكم محدودية الاسرة المعدة لذلك، وهو ما وقع الاعلام والتصريح به لوزارة الصحة وذلك، فضلا عن محدودية الإطار الطبي وشبه الطبي الذي أصبح منهكا.

واعتبرت الغرفة أن قرار التسخير لم يراع حجم المجهودات المبذولة من طرفه المصحات الخاصة منذ سنة ونصف.

وقالت إنها فوجئت أيضا بإعلامها بقرار تسخير المزود الرئيسي بمادة الاكسجين الذي اعلم المصحات الخاصة رسميا بعدم القدرة على الإيفاء بالتزاماته تجاهها فيما يخص تزويدها بمادة الاوكسجين بسبب قرار التسخير هذا، والذي أصبح بموجبه كل انتاجه تحت تصرف وزارة الصحة مما قد يهدد حياة مرضى "الكوفيد" وبقية المرضى المقيمين بالمصحات الخاصة.

وشدّدت الغرفة، على أنّ هذه القرارات سيكون لها انعكاسات وخيمة على سير نشاط المصحات الخاصة وحياة المرضى المقيمين فيها، معبرة عن أملها أن تبادر الحكومة بتشريك أصحاب المصحات الخاصة، لمعالجة تبعات هذه القرارات وكذلك ضمان الدعم المرجو لمجهود الدولة في مقاومة هذا الوباء بالاعتماد عل التشاور. 

{if $pageType eq 1}{literal}