Menu

جامعة النزل: نحو سنة بيضاء ثانية بسبب فشل الحكومة في إدارة أزمة الوباء


سكوب أنفو-تونس

انعقد المجلس الوطني للجامعة التونسية للنزل، وكان هذا المجلس فرصة عبّر خلالها المهنيون عن انشغالهم العميق بالوضع الذي وصل إليه القطاع بسبب جائحة كورونا. 

 وأوضحت الجامعة التونسية للنزل، في بلاغ لها، اليوم الخميس، على خلفية الاجتماع، أنّ القطاع تحمّل سنة بيضاء سنة 2020 جاءت بعد تراكم لأزمات ظرفية سببها عدم الاستقرار السياسي والأمني بالبلاد منذ 2011. وأوضحت أنّ المهنيون قد حاولوا خلال هذه السنة المنقضية المحافظة قدر الإمكان على تشغيلية القطاع معبرين بذلك عن معاضدتهم الكبيرة لمجهودات الدولة متفهمين ضرورة تكاتف كل الجهود حتى تتمّ عملية الخروج من هذه الضائقة. 

وأشارت الجامعة أنّه وبسبب عدم وضوح الرؤية وعدم قدرة الدولة على إدارة الأزمة بالشكل الذي يسمح بعودة المياه إلى مجاريها، فإنّ  القطاع تكبّد سنة بيضاء ثانية على التوالي متسببة في أزمة غير مسبوقة للسياحة التونسية وأكّد عدد من المهنيين أنّ هذه الضربة القاسمة ستجبرهم على إغلاق نزلهم لعدم قدرتهم على تحمّل العبء المالي للأزمة بمفردهم وما سينجر عن ذلك من وضعية اجتماعية سيئة للعاملين في هذا القطاع الهش اليوم.

 كما أكّد عدد من أصحاب النزل في كامل أنحاء الجمهورية أنّ هذه الوضعية لا يمكن أن تتواصل بهذا الشكل اذا كانت هناك إرادة للحفاظ على مخزون تونس السياحي وقدرته التشغيلية ومساهمته في الاقتصاد الوطني.

 كما أكّدت على ضرورة أن تتحمّل الحكومة نتائج إدارتها للجائحة كقوة قاهرة وأن تتبنى قرارات ناجعة وحقيقية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه لضمان إعادة فتح الوحدات الفندقية في الموسم القادم.

  

{if $pageType eq 1}{literal}