Menu

الكعلي: كفانا من المطلبيّة و لنعيد الأمل للتونسيين


سكوب أنفو-تونس

جدّد علي الكعلي، وزير الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار، تأكيده أن الوضعية الاقتصادية صعبة وأن ذلك يتطلب من الجميع الانكباب على العمل والتخلي عن المطلبية في الوقت الراهن، مبرزا أن ذلك ينطبق على الحكومة التي قال إنّها منكبة على العمل وإيجاد الحلول، مشدّدا على ضرورة وقوف الجميع إلى جانبها .

وأكّد الكعلي، خلال مداخلة له على إذاعة اكسبراس، الأربعاء 14 جويلية 2021، أن أعضاء الحكومة يعملون اليد في اليد مع البنك المركزي من أجل إيجاد حلول لتسوية الديون التي يحل أجلها قريبا، مشيرا إلى قرض ب500 مليون دولار قال إن اجله يحل في أواخر شهر جويلية الجاري وأخر بنفس المبلغ في أوائل شهر أوت المقبل، مشددا على أن الحكومة تعمل على ذلك وعلى أنها مسؤولة وتحرص على الإيفاء بتعهدات تونس، معربا عن أمله في التوصل إلى حلول، مستدركا بأن الوضعية الاقتصادية صعبة وصعبة جدا.

كما أفاد الكعلي أنه دائم التفاؤل، مذكرا بأنه تم افتتاح اكتتاب وطني منذ شهر تقريبا، ملمحا إلى إمكانية افتتاح اكتتاب ثان خلال الأيام القادمة.

وفي رده عن سؤال حول قانون المالية التكميلي الذي تأخر عرضه، جدد الكعلي تأكيده أنه سيتم في الأيام القادمة عرض مشروع قانون المالية التكميلي على مجلس نواب الشعب دون تحديد موعد محدد لذلك مكتفيا بالإشارة إلى ان ذلك يتطلب الجلوس للتداول في شأنه، مشيرا إلى أن قانون الإنعاش الاقتصادي الذي صادق عليه البرلمان أول أمس تضمن العديد من الإجراءات .

وأضاف ان الحكومة الحالية موجودة لتغيير وضعية تونس ولإرجاع الأمل للتونسيين، مؤكدا ان القرض السكني الذي أعلنت عنه الحكومة ضمن مشروع قانون الإنعاش الاقتصادي واحد من ضمن الإجراءات التي من شأنها إعادة الأمل للتونسيين .

وحول الإجراء المتعلق بتمكين التونسيين من فتح حسابات بالعملة، أكد الكعلي أنه من غير المقبول ان يدخل شاب تونسي السجن من أجل التعامل بالعملة الرقمية وأنه لذلك طرحت الحكومة هذا الإجراء، مبرزا أن الغاية هي تمكين الشباب من دخول العصر الجديد عبر فتح حسابات بالعملة وأن بإمكانه استعماله مثلا عندما يربح في مسابقة بالخارج .

  

{if $pageType eq 1}{literal}