Menu

جلسة البرلمان تعلق بسبب تشنج نواب المعارضة


سكوب أنفو-تونس

شكّك نواب المعارضة بمجلس نواب الشعب، في مصداقية الحكومة فيما يتعلق بالقرض بين تونس والبنك الإفريقي للتنمية، معتبرين أنه لن يتم صرفه لفائدة المؤسسات التربوية بل لتغطية عجز الميزانية وصرف الأجور.

 واستغرب بعض  النواب من حضور وزير التنمية لمناقشة هذا القرض عوضا عن وزير التربية باعتباره المعني بصرف الإعتمادات وتنفيذ المشروع بما يعكس "تضارب المهام" بين أعضاء الحكومة.

كما أشار البعض منهم إلى غموض أهداف القرض المتعلقة أساسا بدعم المسالك والشعب لدفع التشغيلية وتطوير التعليم العلمي والتقني والتكنولوجي في ظل ضبابية رؤية الحكومة في ما يتعلق بإصلاح المنظومة التربوية.

ويذكر ان الجلسة علقت بطلب من نورالدين البحيري رئيس كتلة النهضة، على اثر  تشنج أغلبية النواب الموجودين بالبرلمان.

ويبلغ هذا القرض حوالي 72 مليون أورو، أي ما يعادل 190 مليون دينار، وسيسدد على 19 سنة منها 7 سنوات إمهال قصد المساهمة في تمويل مشروع دعم القدرات التقنية والتكنولوجية بالمنظومة التربوية   

ويهدف المشروع، الذي ستنفذه وزارة التربية خلال الفترة الممتدة بين 2018 و2022، إلى تطوير أنماط التعليم العلمي والتقني والتكنولوجي والفني وتحسين البنية التحتية وتوفير المستلزمات المتعلقة بخدمات الإسناد المدرسي من أجل مقاومة الفشل المدرسي والانقطاع المبكر عن الدراسة.

{if $pageType eq 1}{literal}