Menu

الدكتور العوني: رغم حدّة الوضع لم نبلغ بعد سقوط ضحايا كورونا في الشوارع مثل إيطاليا والصين


سكوب أنفو-تونس

قال عضو اللجنة العلمية لمجابهة كورونا محجوب العوني، أن المنظومة الصحية لم تصل بعد إلى حدّ الانهيار ولم تتداع حتى اليوم بل إنها تواصل تأمين الخدمات العلاجية لمصابي كورونا في ظل وضع حرج جدا.

وكشف العوني، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا، اليوم الجمعة، أنّ سقف هذه المنظومة يمكن أن يتداعى في حال استمرت المؤشرات المرتبطة بنسبة التحاليل الايجابية وامتلاء الأسرة بالمستشفيات في الارتفاع، خلال الأسابيع المقبلة.

وأفاد أن المستشفيات تشكو من نقص في كميات الأوكسجين الاصطناعي ومن عدم توفر أسرة شاغرة ما يدفع بالطواقم الطبية إلى نقل المرضى الى مستشفيات خارج مناطقهم الترابية، لافتا إلى أن اللجنة العلمية تعول على أن يساهم إحداث المستشفيات الميدانية بعدد من الجهات في تخفيف الضغط عن المستشفيات.

وعبّر عن أمله في أن تتوفق جهود السلطات في أن ينطلق نشاط المستشفيات الميدانية في أقل من أسبوعين من الآن على أن لا تسجل تونس في هذه الفترة ظهور موجة جديدة أكثر حدّة من كورونا.

واعتبر العوني أن الوضع حرج جدا ويجب احتواء مخاطره، لكن لم يبلغ بعد درجة الكارثة التي عاشت على وقعها ايطاليا والصين اللتين شهدتا في وقت ما سقوط ضحايا كورونا في الشوارع جراء عجز المستشفيات عن قبول المرضى.

وتأتي تطمينات عضو اللجنة العلمية محجوب العوني، مخالفة لتصريح سابق لعضو اللجنة الناطقة باسم وزارة الصحة نصاف بن علية، تحدثت فيه عن انهيار المنظومة الصحية، معللة ذلك بامتلاء الأسرّة الموضوعة على ذمة مرضى كورونا في ظل تواصل توافد المصابين على أقسام الاستعجالي في حالة متقدمة من المرض، وببلوغ حد الطاقة القصوى لاستهلاك الأكسيجين إلى جانب ما يشهده العاملون في القطاع الصحي من حالة إرهاق شديد وسط هذا المنحى الوبائي غير المسبوق. 

{if $pageType eq 1}{literal}