Menu

شارك فيها تونسي: دراسة تبحث في علاقة الجينات بمدى خطورة الإصابة بكورونا وإمكانية العلاج


 

 

سكوب أنفو-وكالات

نشرت مجلة 'نيتشر' العالمية أمس الخميس، ملّخص دراسة علمية -شارك في إعدادها نحو 3000 باحث من مختلف أرجاء العالم من بينهم الباحث التونسي حمدي مبارك- تسعى لإيجاد أو الكشف عن الجينات المؤدية للإصابة الخطرة بفيروس كورونا.

هذا واكتشفت دراسات الجينوم بعض عوامل الخطر الوراثية للمرض، والتي قد تساعد على إيجاد العلاج المناسب.

وانتهت الدّارسة إلى أنّ الحمض النووي للأشخاص يحدّد مدى خطورة الإصابة بكوفيد 19، وفي هذا الإطار، انطلقت فرق البحث في جميع أنحاء العالم منذ شهر مارس الفارط، البحث في جينومات أكثر من 100000 شخص مصاب بالفيروس، على أمل العثور على أدلة وراثية لمن سيكون الأكثر تضررًا من الإصابة بفيروس SARS-CoV-2 ، الذي خلص إلى أنّ عشرات المتغيرات الجينية لها ارتباط إحصائي قوي بفرص إصابة الشخص بالفيروس وتعرّضه لأعراض خطيرة بسببه.

وتتطلّع الدراسة إلى إيجاد علاج للفيروس وأدوية تقلّل من خطر الإصابة له، بعد إخضاع الأشخاص لاختبارات مسبقة تحدّد مدى امكانية تطوير أعراض خطيرة من عدمها في حالة الإصابة بالفيروس.

{if $pageType eq 1}{literal}