Menu

منظمة إنترناشيونال ألارت: ما يقارب نصف سكان إقليم تونس يفتقرون لضمان عيش كريم


 سكوب أنفو-تونس

كشفت نتائج المشروع النموذجي "ميزانية الكرامة في تونس" الذي أطلقته منظمة 'إنترناشيونال ألارت' في تونس، أن ما بين 40 و50 بالمائة من سكان إقليم تونس الكبرى يفتقرون إلى الموارد اللازمة لضمان ظروف معيشية كريمة.

 وأظهرت النتائج، وفق ما نقلته وكالة تونس إفريقيا للأنباء، اليوم الجمعة، أنه لضمان عيش كريم لعائلة تتكون من 4 أفراد (والدان وطفلان) يجب أن يتوفر دخل شهري في حدود 2400 دينار.

كما أبرز المشروع، الذي ارتكز على عينة تتكون من أكثر من 80 شخصا (رجال ونساء) من أصحاب عائلات نموذجية تتكون من 4 أفراد، أن ضمان حياة كريمة يتطلب توفير سلة من الاحتياجات تم تحديدها من قبل المشاركين. وتشمل الاحتياجات التي اتفق عليها المشاركون التغذية والسكن والتمتع بخدمات جماعية كالصحة والتعليم وضمان العيش في بيئة آمنة والمشاركة في الانشطة المجتمعية والزيارات العائلية.

وبينت المنظمة أنه تم الاستئناس بآراء الخبراء والمسوحات التي أجراها المعهد الوطني للإحصاء وأنه تمّ تسيير حلقات النقاش من قبل مسيرين تم تأطيرهم سابقا

يذكر أن مشروع "ميزانية الكرامة في تونس" جاء بالاشتراك مع معهد الدراسات الاقتصادية والاجتماعية بفرنسا ومؤسسة فريدريش ايبرت (شمال افريقيا والشرق الاوسط-مكتب تونس).

وكان البنك المركزي قد نشر، أول أمس، مذكرة حول "التطوّرات الاقتصاديّة والنقديّة والآفاق على المدى المتوسط".

وأبرزت المذكرة، أن القروض الموجّهة للاقتصاد سجلت زيادة في نسق ارتفاعها خلال شهر أفريل 2021 (6,4 بالمائة مقابل 4،4 بالمائة في مارس 2021 و 4،2 سنة 2020) وأن هذه الزيادة تعود إلى تسارع القروض الممنوحة للمهنيين (5,7 بالمائة مقابل 3،5 بالمائة في مارس 2021) ، سيما، القروض المتوسطة وطويلة المدى (13،7 بالمائة مقابل 12،3 بالمائة)، إضافة إلى ازدياد القروض الممنوحة إلى الأفراد (8،6 بالمائة مقابل 7،1 بالمائة).

واوضحت مؤسسة الإصدار، في هذا الإطار، أن القروض الاستهلاكيّة شهدت زيادة ملحوظة بنسبة 11،5 بالمائة مقابل 9،4 بالمائة خلال مارس 2021، في حين لم تتطور القروض المخصّصة للسكن الا بنسبة 5،3 بالمائة بعد زيادة بنسبة 4،4 بالمائة في مارس 2021.

{if $pageType eq 1}{literal}