Menu

3 كتل برلمانيّة من بينها تحيا تونس تعلن مقاطعة أشغال مكتب المجلس


سكوب أنفو-تونس

 أعلنت كتل الإصلاح وتحيا تونس والديمقراطية عن مقاطعة أشغال مكتب المجلس واجتماعات رؤساء الكتل ملوحة بمقاطعة أشغال الجلسات العامة والدخول في تحركات تصعيدية.

وقال رئيس كتلة تحيا تونس مصطفى بن أحمد خلال ندوة صحفية مشتركة، اليوم الخميس، أنّ هذه القرارات تأتي على خلفية عملية اغتيال المجلس من قبل رئيس حركة النهضة والبرلمان وحلفائه واختزاله البرلمان في مكتب المجلس رغم أن دوره اداري وتسييره وتهميش الجلسة العامة.

وبيّن بن أحمد أن المجلس يعمل وفق الإجراءات الاستثنائية بينما يتم تمرير اتفاقيات لا علاقة لها بهذه الإجراءات أو بالأوضاع المالية والصحية للبلاد.

وطالب ببرمجة جلستين رقابيتين حول الوضع الوبائي مع وزير الصحة وحول تقرير تفقدية وزارة العدل مع وزيرة العدل.

من جانبه، أفاد رئيس كتلة الإصلاح حسونة الناصفي، أن مكتب المجلس اجتمع ليلة أمس، وقام بتغيير جدول الأعمال، داعيا إلى إقرار جلسة عامة رقابية مع وزير الصحة ووزيرة العدل حول الوضع الصحي وتقرير تفقدية وزارة العدل.

وأضاف الناصفي لن نتراجع عن برمجة هاتين الجلستين و إذا لم يحصل ذلك سنقاطع أشغال الجلسات العامة، منتقدا عدم دعوة رئيس البرلمان خلية الأزمة إلى الانعقاد رغم الوضع الصحي في البلاد.

وبيّن أن راشد الغنوشي مطالب بتتبع سيف الدين مخلوف والصحبي صمارة جزائيا إثر اعتدائهما على رئيسة كتلة الدستوري الحر بالعنف داخل البرلمان وذلك مثلما قدم قضية ضدها بتهمة تعطيل أشغال المجلس.

من جهته، أكّد رئيس الكتلة الديمقراطية نعمان العش، أن المجلس أصبح في حالة عطالة في علاقة بممارسة دوره الرقابي والتأثير على الحكومة في أخذ قرارات محددة خاصة ذات العلاقة بالأزمة الصحية من أجل اتخاذ الإجراءات الضرورية لإنقاذ الأرواح. 

{if $pageType eq 1}{literal}